بيت العلماء

إسلامى ثفافى اجتماعى تعليمى

من مواقعنا http://misternasser.alafdal.net/
http://ekhwanorman.ahladalil.com

دخول

لقد نسيت كلمة السر

تعلم لغة برايل خطوة بخطوة

السبت مارس 03, 2012 12:01 pm من طرف Admin

تعلم لغة برايل خطوة بخطوة

http://nasser.ahlamoontada.com/t586-topic

المواضيع الأخيرة

» القرية المنتجة
الإثنين ديسمبر 30, 2013 11:55 am من طرف roory

» الربيع العربي
الجمعة مارس 16, 2012 6:04 am من طرف سيد محمد عبد الموجود

» تعلم لغة برايل خطوة بخطوة
السبت مارس 03, 2012 12:17 pm من طرف Admin

» لغة برايل فى 4 ورقات
السبت مارس 03, 2012 11:53 am من طرف Admin

» طيف الحبيبة
السبت مارس 03, 2012 11:34 am من طرف Admin

» اختيار صديق لابن المقفع
السبت فبراير 04, 2012 8:29 pm من طرف سيد محمد عبد الموجود

» في عيد الثورة المصرية
السبت فبراير 04, 2012 7:38 pm من طرف سيد محمد عبد الموجود

» الفصل السادس عشر " فرحة اللقاء "
السبت يناير 21, 2012 12:34 am من طرف ناصر المتولى

» أمير الشعر
الجمعة يناير 20, 2012 5:37 pm من طرف ناصر المتولى

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 37 بتاريخ الإثنين سبتمبر 03, 2012 2:54 am


    امتحان اللغة العربية 1

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 1016
    تاريخ التسجيل : 14/10/2010
    العمر : 45

    امتحان اللغة العربية 1

    مُساهمة من طرف Admin في السبت أكتوبر 16, 2010 11:01 am

    امتحان الدور الثاني 1996م
    أولا : التعبير :

    اكتب في واحد فقط من الموضوعات التالية :

    1 - الثروة البشرية هي قوام الأمة ، وسبيل نهضتها ، وسر بقائها ، وعلى قدر رعايتها لهذه الثروة في مختلف أعمارها تشرق شمسها ، أو يأفل نجمها .
    2 - مشكلات الشباب متنوعة ، ولكنها تختلف باختلاف المجتمعات . تخير مشكلة يعانى منها الشباب المصري ، واعرضها من وجهة نظرك مقترحاً وسائل العلاج .
    3 - كان يخدع البسطاء والحمقى ، ويوهمهم أنه يعالج الأمراض المستعصية ، و يرد الأشياء الضائعة ، ويكتب أوراقاً تمنع الحسد . وها هو ذا الآن يبكي ندماً وراء القضبان . اكتب قصته .
    ثانيا : القراءة
    المجموعة الأولي : من كتاب( وا إسلاماه) :
    أجب عن سؤال واحد فقط من السؤالين الآتيين :

    1 - " وكأن الله شاء أن يعاقب جلال الدين على ما أنزل ببلاد المسلمين من الخسف والدمار ، وارتكب في أهلها الأبرياء من العظائم ، وآتى ما يأتيه التتار من قتل الرجال ، وسبي النساء ، واسترقاق الأطفال ، ونهب الأموال " .

    (أ) - تخير الإجابة الصحيحة مما بين الأقواس لما يأتي :
    - مضاد "
    يعاقب" Sad يمنح - يُرشد - يساعد - يكافئ).
    -
    " ما أنزل ببلاد المسلمين من الخسف والدمار " تعبير يوحي بـ Sad القوة - الطغيان - الشجاعة - الجرأة).

    (ب) - لماذا قرر جلال الدين قتال المسلمين قبل التتار ؟ وما رأيك في ذلك ؟
    [للمزيد اضغط للذهاب إلى الفصل الرابع]
    (جـ) -
    علل لما يأتي : إغراق جلال الدين نساء أسرته في نهر السند.
    [للمزيد اضغط للذهاب إلى الفصل الثاني]


    2- " كان أنصار الشيخ ابن عبد السلام قد صدعوا بأمره من المضي فيما فرضه الله عليهم من دفع الباطل ، فدأبوا على اغتيال من يقدرون عليه من الفرنج ، كلما دخل وفد منهم دمشق لشراء الأسلحة " .


    (أ) - تخير الإجابة الصحيحة مما بين الأقواس لما يأتي :

    - مضاد "
    الباطل " : ( الإيمان - الصدق - الحق - اليقين).
    - "
    قد صدعوا بأمره " تعبير يوحي بـ : (الطاعة - الاحترام - الحب - التعظيم).

    (ب) - ماذا فعل صاحب دمشق ليقضي على الثورة التي أشعلها الشيخ ؟

    (جـ) -
    علل لما يأتي : سَعْى قطز إلى الالتحاق بخدمة الصالح أيوب بمصر .
    [للمزيد اضغط للذهاب إلى الفصل التاسع]
    المجموعة الثانية .. من كتاب القراءة ذي الموضوعات المتعددة :
    أجب عن سؤال واحد فقط من السؤالين التاليين:
    3- من موضوع " الكلام والصمت " :

    " إن الشرط الأول من شروط الكلام أن يكون القول لداع يدعو إليه ؛ إما في اجتلاب نفع ، أو دفع ضرر ، والشرط الثاني المتكلم بقوله في موضوعه ، ويتوخى به إصابة فرصته ".

    (أ) - ضع مرادف "
    يتوخى" ، وجمع " موضع " في جملتين من تعبيرك.

    (ب) - اذكر الشرطين الآخرين من شروط الكلام .

    (جـ) -
    علل لما يأتي : شغل الأدباء والشعراء مكانة كبرى في الحياة الاجتماعية والسياسية للأمة العربية .
    [للمزيد اضغط للذهاب إلى درس " الكلام و الصمت " ]


    4 - من موضوع "نصوص على ورق البردي" :

    مُلغى

    ثالثاً : الأدب و المكتبة العربية والبلاغة :
    5- الأدب والمكتبة العربية :

    (أ) - تميز الشعر المصري في مرحلة النضج والازدهار بوضوح اتجاهين فنيين . وضحهما بإيجاز.
    [للمزيد اضغط للذهاب إلى أدب مصر الإسلامية ]
    (ب) - يعد كتاب " نهاية الأرب في فنون الأدب " للنويري موسوعة أدبية تاريخية . اذكر ما يضمه القسم التاريخي منه.
    سؤال مُلغى
    6-البلاغة:

    يقول أحمد شوقي :
    ولم أر مثل جمع المال داء *** ولا مثل البخيل به مُصـاباً
    فلا تقتلك شـهوته و زنها *** كما تزن الطعام أو الشرابا
    وخذ لبنيك و الأيام ذخـراً *** وأعط الله حصته احتسـاباً.
    (
    احتساباً : طلباً للثواب ، وادخاراً للأجر عند الله تعالى)

    (أ) - ما نوع الأسلوب في البيت الثاني ؟ وما الغرض البلاغي منه ؟

    (ب) - استخرج من البيت الأول صورة جمالية ووضحها .

    (جـ) - عين في البيت الثالث محسناً بديعياً ، وبين سر جماله .


    رابعاً : النصوص :
    أجب عن سؤالين فقط مما يأتي على أن يكون منهما الأول :

    7 - من نص " اختيار الصديق " :

    " وسوء الأصدقاء أضر من بغض الأعداء ، فإنك واصلت صديق السوء أعيتك جرائره ، وإن قطعته شانك اسم القطيعة ، وألزمك ذلك من يرفع عيبك ولا ينشر عذرك ، فإن المعايب تنمي والمعاذير لا تنمي".

    (أ) - تخير الإجابة الصحيحة مما بين الأقواس لما يأتي :
    - معنى "
    أعيتك" : ( أساءتك - أعجزتك - أمرضتك - آلمتك) .
    - مضاد "
    شانك" : ( لامك - أسعدك - زانك - سرك) .

    (ب) - اعتمد "ابن المقفع" في التأثير على التوكيد … اذكر من الفقرة السابقة ما يدل على ذلك.

    (جـ) - "
    أعيتك جرائره " ، وضح ما في هذا التعبير من جمال ، وبين أثره.

    (د) - يرى الكاتب أن علاقة الصديقين أقوى من علاقة الرجل بزوجته … فهل توافقه فيما ذهب إليه ؟ ولماذا ؟
    [للمزيد اضغط للذهاب إلى نص " اختيار الصديق "]

    8 - من نص " بين المتنبي وسيف الدولة" :

    أنا الذي نظر الأعمى إلى أدبي *** و أسمعت كلماتي من به صــمم
    فالخيل والليل و البيداء تعرفني *** والسيف والرمح والقرطاس والقلم
    يا من يعـز علينا أن نفارقهم *** وجداننا كل شيء بعدكم عـــدم

    (أ) - مرادف "
    البيداء" في جملة من تعبيرك ، ثم اذكر معنى "القرطاس".

    (ب) - تمزج الأبيات بين الفخر والألم ، بَين ذلك.

    (جـ) - وضح الصورة الجميلة في البيت الأول مبيناً سر جمالها .

    9 - من نص " رثاء القيروان " :

    مُلغى

    خامساً : النحو :

    10- قال حكيم لولده : يا بني إن القلب لا يصفو إلا بالمحبة ، فكن للناس محباً ، واعلم أن الفرد الذي يجد كل شيء سهلاً لا يصلح لشيء فالناجح في الحياة هو الذي عركته الشدائد طويلاً فجعلته أقوى عوداً ، وإن ترد معرفة النفوس فلتعرفها وقت الشدة ، ولا تغضب فتفقد صواب الرأي.

    (أ) - أعرب ما تحته خط.
    " راجع كيف نجيب سؤال الإعراب"

    (ب) - استخرج من الفقرة :

    1 - مضارعاً منصوباً ، وبين سبب النصب .
    " راجع الفعل المضارع"
    2 - اسماً مصغراً ، واذكر مكبره. [مُلغى]

    3 - جواب شرط مقترناً بالفاء ، وبين سبب اقترانه بها .
    " راجع الفعل المضارع"

    4 - اسم تفضيل وزنه .
    " راجع التفضيل "

    (جـ) - صُغ من كلمة(
    الفرد) مصدراً صناعياً ، وضعه في جملة . "راجع المصدر الصناعي"

    (د) - حذر من(
    الكراهية) بأحد أساليب التحذير ، واضبط المحذر منه . "راجع التحذير"

    (هـ) - تعجب من (
    صفاء قلب المحب) . " راجع التعجب"

    (و) - اجعل (
    المحب) مخصوصاً بالمدح . " راجع المدح والذم"

    نموذج إجابة الدور الثاني 1996م
    أولاً : التعبير :
    يكتب الطالب في موضوع واحد Sad للأفكار 4 درجات ، وللأسلوب 4 درجات ، ولخلو الموضوع من الأخطاء الإملائية والنحوية 2 درجتان) .

    ثانياً : القراءة :
    إجابة السؤال الأول من المجموعة الأولى :
    من كتاب( وا إسلاماه) :
    (أ) -
    - مضاد "
    يعاقب" : يكافئ .
    - "
    ما أنزل ببلاد المسلمين من الخسف والدمار" : تعبير يوحي بالطغيان .

    (ب) - قرر جلال الدين قتال المسلمين قبل التتار ؛ لأنهم رفضوا نجدته وتأييده في جهاده لصد خطر التتار عن بلاد الإسلام جميعاً.
    -
    والرأي الصحيح : أن جلال الدين أخطأ لقتال إخوانه المسلمين .
    [للمزيد اضغط للذهاب إلى الفصل الرابع]
    (جـ) - إغراق جلال الدين نساء أسرته في نهر السند ؛ حتى لا يقعن أسيرات في أيدي العدو.
    [للمزيد اضغط للذهاب إلى الفصل الثاني]

    إجابة السؤال الثاني من المجموعة الأولى :
    (أ) -
    - مضاد "
    الباطل " : الحق.
    - "
    قد صدعوا بأمره " : تعبير يوحي بالطاعة.

    (ب) - فعل صاحب دمشق ؛ ليقضي على الثورة التي أشعلها الشيخ :
    1 - في البداية أمر بالإفراج عن الشيخ ابن عبد السلام ، على ألا يفارق داره ، وألا يفتي أو يتصل بأحد .
    2 - ولكن الثورة استمرت فطرده من البلاد ونفاه ، ثم قبض على أنصاره ، فسجن بعضهم ، ونفى بعضاً وصادر أموال بعض .
    (جـ) - سعى قطز إلى الالتحاق بخدمة الصالح أيوب بمصر ؛ لعله يستطيع أن يقوم فيها بعمل يرضي الله ويخدم به الإسلام ، كما كان يطمح إلى ملك مصر ليحقق به أمله في الحكم الصالح ، ويلتقي بحبيبته جلنار .
    [للمزيد اضغط للذهاب إلى الفصل التاسع]

    المجموعة الثانية من الكتاب ذي الموضوعات المتعددة :
    * إجابة السؤال الثالث :
    من موضوع " الكلام والصمت" :

    (أ) -
    - مرادف "
    يتوخى" : يقصد ، أو يتحرى.
    - جمع "
    موضع" : مواضع .

    (ب) -
    الشرطان الآخران من شروط الكلام هما:
    1 - أن يقتصر من القول على قدر حاجته .
    2 - أن يتخير اللفظ الذي يتكلم به.
    (جـ) - شغل الأدباء والشعراء مكانة كبرى في الحياة الاجتماعية والسياسية للأمة العربية ؛ لأن بلاغة اللسان ، وقوة البيان ، وسحر الكلمة ، شروط أساسية لابد من توافرها في السياسي الناجح ، والحاكم النابه ، ورجل الدولة المرموق.
    [للمزيد اضغط للذهاب إلى درس " الكلام و الصمت " ]

    * إجابة السؤال الرابع :
    من موضوع " نصوص على ورق البردي" :

    مُلغى


    ثالثاً : الأدب والبلاغة :
    أولاً : الأدب و المكتبة العربية :

    (أ) -
    تميز الشعر المصري في مرحلة النضج والازدهار بوضوح اتجاهين فنيين هما :
    1- أحدهما يميل إلى
    الصنعة ، وهو اتجاه متأثر بأسلوب كتاب الدواوين ، ويعتمد على الموسيقى اللفظية ، واختيار ألفاظ ذات جرس موسيقي فخم ، وعلى رأس هذه المدرسة القاضي الفاضل.
    2- الاتجاه الآخر يميل إلى
    الرقة ويمثله ابن النبيه ، ويتميز هذا الاتجاه باختيار الألفاظ السهلة ، والميل إلى المقطوعات القصيرة ، والاهتمام بالتعبير عن العواطف بطريقة أقرب إلى ذوق العامة لا الخاصة ، وقد صبغ هذا الأدب بألوان البديع ، وقد غلبت التورية على فن القول في هذه المرحلة .
    [للمزيد اضغط للذهاب إلى أدب مصر الإسلامية ]
    (ب) -
    سؤال مُلغى .


    ثانياً : البلاغة :

    (أ) - الأسلوب في البيت : الثاني أسلوب إنشائي .
    - والغرض البلاغي منه : النصح والإرشاد.
    (ب) - الصورة في البيت الأول (ولم أر مثل جمع المال داء) تشبيه حيث صور جمع المال بالداء ، وهي صورة توحي بالتنفير من جمع المال .
    (جـ) - في البيت الثالث محسن بديعي(طباق) بين : ( خذ ، وأعط) .
    - وسر جماله : توضيح المعنى وتأكيده .

    رابعاً: النصوص:
    - السؤال الأول :
    من نص " اختيار الصديق " Sad
    إجباري) .

    (أ) -
    - معنى "
    أعيتك" : أعجزتك .
    - مضاد "
    شانك" : زانك .
    (ب) -
    الدليل :
    - فإنك … وسيلة التوكيد إِنّ
    - إِن المعايب … وسيلة التوكيد إِنّ.
    - الأصدقاء و الأعداء الطباق
    - ووصلت و قطعت الطباق
    (جـ) - " أعيتك جرائره " كناية عن كثرة أضراره وسر الجمال الإتيان بالمعنى مصحوباً بالدليل . أو استعارة مكنية ، شبه الجرائر بأشخاص ، وسر الجمال : التشخيص .
    (د) - لا أوافقه ؛ لأن العلاقة بين الزوجين أقوى من علاقة الصديقين ؛ لأنها تجمع بين الرباط المقدس والصداقة المتينة.
    [للمزيد اضغط للذهاب إلى نص " اختيار الصديق "]

    السؤال الثاني :
    من نص " بين المتنبي وسيف الدولة " :
    (اختياري) .

    (أ) -
    - مرادف "
    البيداء " : الصحراء
    - "
    القرطاس" : الورقة أو الصحيفة التي يكتب عليها.
    (ب) - تمزج الأبيات بين الفخر والألم :
    فالشاعر يفخر معتزاً بشخصيته ومكانته الشعرية قائلاً : إن منزلتي معروفة غير خافية فقد اشتهر شعري وذاع بين الناس وما يبقيني لديك يا سيف الدولة إلا الحب والمودة ، وإنني لجدير بالرحيل إلى أي مكان ، فالخيل تعرف فروسيتي ، والليل يعرف كثرة رحيلي فيه دون خوف .
    - وكذلك فإن الصحراء تعرف خبرتي بها ، والقرطاس والقلم يعرفان علمي وشعري ، والسيف والرمح قد خبرا قوتي وشجاعتي . ويتمثل الألم في قول الشاعر لممدوحه : إن فراقكم صعب علينا ، وكل شيء بعدكم ليس له قيمة.

    (جـ) - أنا الذي نظر الأعمى إلى أدبي … وأسمعت كلماتي من به صمم .
    البيت كناية عن مقدرة الشاعر وكفاءته في تجسيد حي لمكانته التي لا تخفى على أعمى ولا أصم فكيف بالسامعين المبصرين.
    - والشاعر باستخدام أسلوب الكناية يؤكد المعنى الذي يريده بواسطة المبالغة ، وسر جمال الكناية : الإتيان بالمعنى مصحوباً بالدليل عليه .
    [للمزيد اضغط للذهاب إلى نص " بين المتنبي وسيف الدولة "]


    السؤال الثالث :
    من نص
    " رثاء القيروان " :

    مُلغى



    خامساً : النحو:
    ( أ) - الإعراب :

    -
    محباً : خبر(كن) منصوب.
    -
    الشدائد : فاعل مرفوع .
    -
    عوداً : تمييز منصوب .
    -
    الشدة : مضاف إليه مجرور.
    (ب) - الاستخراج :
    1 -
    مضارعاً منصوباً : فتفقد
    -
    وبين سبب النصب : فعل مضارع منصوب بعد فاء السببية.
    2 -
    اسماً مصغراً : بني [مُلغى].
    -
    مكبره : ابن [مُلغى].
    3 -
    جواب شرط مقترناً بالفاء : فلتعرفها .
    -
    سبب اقترانه بها : جملة طلبية .
    4 -
    اسم تفضيل : أقوى .
    -
    وزنه : أفعل .

    (جـ) - الفردية لا تليق بإنسان القرن العشرين.
    (د) -
    - الكراهية أيها اللاعب - الكراهية الكراهية.
    - الكراهية والنفور - إياك الكراهية - إياك من الكراهية.
    - إياك والكراهية - إياك إياك الكراهية.
    [يُكتفى بصورة واحدة] .
    (هـ) - ما أصفى قلب المحب - ما أشد صفاء قلب المحب - يا لصفاء قلب المحب .- أجمل بصفاء قلب المحب .
    [يُكتفى بصورة واحدة] .
    (و) - نعم الرجل المحب - نعم رجلاً المحب - نعم من تصاحب المحب - نعم صديق المرء المحب - حبذا المحب .
    [يُكتفى بصورة واحدة] .


    _________________

    ناصر المتولى أحمد إبراهيم
    katib2010@yahoo.com

    معلم أول اللغة العربية والتربية الإسلامية
    مدرسة السنبلاوين الثانوية للبنات

    0169471512 تليفون محمول

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء مارس 29, 2017 7:24 am