بيت العلماء

إسلامى ثفافى اجتماعى تعليمى

من مواقعنا http://misternasser.alafdal.net/
http://ekhwanorman.ahladalil.com

دخول

لقد نسيت كلمة السر

تعلم لغة برايل خطوة بخطوة

السبت مارس 03, 2012 12:01 pm من طرف Admin

تعلم لغة برايل خطوة بخطوة

http://nasser.ahlamoontada.com/t586-topic

المواضيع الأخيرة

» القرية المنتجة
الإثنين ديسمبر 30, 2013 11:55 am من طرف roory

» الربيع العربي
الجمعة مارس 16, 2012 6:04 am من طرف سيد محمد عبد الموجود

» تعلم لغة برايل خطوة بخطوة
السبت مارس 03, 2012 12:17 pm من طرف Admin

» لغة برايل فى 4 ورقات
السبت مارس 03, 2012 11:53 am من طرف Admin

» طيف الحبيبة
السبت مارس 03, 2012 11:34 am من طرف Admin

» اختيار صديق لابن المقفع
السبت فبراير 04, 2012 8:29 pm من طرف سيد محمد عبد الموجود

» في عيد الثورة المصرية
السبت فبراير 04, 2012 7:38 pm من طرف سيد محمد عبد الموجود

» الفصل السادس عشر " فرحة اللقاء "
السبت يناير 21, 2012 12:34 am من طرف ناصر المتولى

» أمير الشعر
الجمعة يناير 20, 2012 5:37 pm من طرف ناصر المتولى

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 37 بتاريخ الإثنين سبتمبر 03, 2012 2:54 am


    تدريبات على المحسنات البديعية 1

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 1016
    تاريخ التسجيل : 14/10/2010
    العمر : 46

    تدريبات على المحسنات البديعية 1

    مُساهمة من طرف Admin في الجمعة أكتوبر 15, 2010 8:53 pm

    تدريبات :

    استخرج كل طباق أو مقابلة مما يأتي :
    1 - (وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لا يَخْلُقُونَ شَيْئاً وَهُمْ يُخْلَقُونَ) (النحل:20).
    2 - (فَأَوْحَى إِلَيْهِمْ أَنْ سَبِّحُوا بُكْرَةً وَعَشِيّاً) (مريم: من الآية11) .

    3 - (
    فَلِيَضْحَكوا قَليلاً وَلِيَبْكوا كَثيراً) (التوبة: من الآية 82) .
    4 - (تَحْسَبُهُم جَميعاً وقُلوبُهُمْ شَتَّى) (الحشر: من الآية 14) .
    5 - (إن الأرواح جنودٌ مجندة ، فما تعارف منها ائتلف وما تناكر اختلف) .
    6 - (حُفَّتِ الجَنَّةُ بِالمكارِهِ والنَّارُ بِالشَّهوات)
    7 - (النَّاسُ نِيام فإذا ماتوا انتَبَهوا)
    8 - (كفى بالسَّلامَة داءً)
    9 - (إنَّ اللهَ يُبْغِضُ البَخيلَ في حَياتِهِ والسَّخيَّ بَعْدَ موته)
    10 - (جُبِلَتْ القُلوبُ على حُبِّ من أحْسَنَ إلَيها وبُغْضِ من أساءَ إلَيها)
    11 - (احذَروا من لا يُرْجى خَيْرُهُ ولا يؤْمَنُ شَرُّهُ).
    12 - يقول الفرزدق (38 - 110 هـ / 658 - 728 م ) : والشَّيبُ يَنْهُضُ في الشَّبابِ كأنَّهُ ليلٌ يَصيحُ بِجانِبَيهِ نَهارُ
    13 - يقول البُحتري (206 - 284 هـ / 821 - 897 م ) :
    وأمَّةٌ كان قُبْحُ الجَوْرِ يُسْخِطها
    دَهراً فأصْبَحَ حُسْنُ العَدْلِ يُرْضيها
    14 - كتب أحمد حسن الزيات بعد نهاية الحرب العالمية الثانية :
    " شيَّع الناسُ بالأمسِ عاماً ، قالوا إنهُ نهايةُ الحربِ ، واستقبلوا اليومَ عامًا يقولون إنهُ بدايةُ السَّلْمِ , وما كانتْ تلك الحربُ التي حسِبوها انتهت ، ولا هذه السلمُ التي زعموها ابتدأتْ ، إلاّ ظُلْمةً أعقبَها عمَى ، وإلاّ ظلمًا سَيَعْقُبُهُ دمارٌ " .
    15 - قال المتنبي (303 - 354 هـ / 915 - 965 م ) : ومن يك ذا فم مرٍّ مريضٍ يجد مُرًّا به الماء الزلالا
    16 - قال ابن الرومي (221 - 283 هـ / 836 - 896 م ) :
    أُلامُ لِما أُبدي عليكَ من الأسَى
    وإنِّي لأُخفي منكَ أضعافَ ما أُبدي
    17 - {لاَ يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ} (البقرة : من الآية 286)
    18 - {وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظاً وَهُمْ رُقُودٌ وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ اليَمِينِ وَذَاتَ الشِّمَالِ...} (الكهف : من الآية 18)
    19 - قال المتنبي : فَلاَ الْجُودُ يُفْنِي الْمَالَ وَالْجَدُّ مُقْبلٌ وَلاَ الْبُخْلُ يُبْقي الْمَالَ وَالْجّدُّ مُدْبِرُ (الْجَدُّ: الحظ والنصيب)

    3

    تدريبات على الجناس :
    عين كل جناس فيما يأتي ، وبين نوعه :
    1 - قال رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم - : إنَّ الرفق لا يكونُ في شيءٍ إلا زانهُ ، ولا يُنْزَعُ منْ شيءٍ إلاّ شأنَهُ .
    2 - ومن دعائه عليه السلام: (اللهم استر عوراتنا ، وآمن روعاتنا) .
    3 -
    قال أعرابي: (رحم الله امرأً أمسك ما بين فكيه ، وأطلق ما بين كفيه) .
    4 - (فاختر لنا حماماً ندخلْهُ ، وحجّاماً نستعمله ، وليكن الحمام واسع الرقعة ، نظيف البقعة ، طيب الهواء ، معتدل الماء)
    5 - (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا فِيهِمْ مُنْذِرِينَ * فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُنْذَرِينَ) .
    6 - قالت الخنساءُ : إنَّ البكاءَ هوَ الشفا ءُ من الجوى بينَ الجوانِح
    7 - قال أبو البهاء ُ زهير : أرى قومًا بُليتُ بهم نصيبي منهمُ نَصَبِي
    8 - قال الشاعر الهادي اليمني : فيا ليالي الرضا علينا عودي ليخضر منك عودي
    9 - توخَّى حِمامُ الموتِ أوْسطَ صِبيَتَي فللهِ كيف اختارَ واسِطةَ العِقْدِ ؟‍‍!!
    10 - " كم من أمير رفعت له علامات .... فلما علا مات "
    11 - أتظنّ قلباً منك يوماً قد خلا وهواك ما بين الضلوع تخلّلا
    12 - قال أبو الفتح البستي (؟ - 400 هـ / ؟ - 1010 م ) : يا من يضيع عمره في اللهو أمسك .. واعلم بأنك ذاهب كذهاب أمسك
    13 - قال الشاعر : القَلْبُ منِّيَ صَبُّ والدَّمْعُ مِنِّيَ صَبُّ
    14 - قال الشاعر ابن شرف القيرواني (390 - 460 هـ / 999 - 1067 م ) :
    إنْ تُلقكَ الغُرْبةُ في معشرٍ
    قدْ أجمعوا فيكَ على بغضهمْ
    فدارِهمْ ما دُمتَ في دارِهمْ وأرْضِهمْ ما دُمتَ في أرضِهمْ
    15 - قال الشاعر : عضَّنا الدهرُ بِنابهْ **** ليْتَ ما حلَّ بِنابهْ
    16 - قال الشاعر : عفاء على هذا الزَّمانِ فإنهُ زَمانُ عقوقٍ لا زَمانُ حقوقِ .
    17 - قال سيدنا علي - رضي الله عنه - : الدنيا دار ممر ، والآخرة دار مقر .
    18 - " ليس الأعمى من عمي بصره ، ولكنه من عميت بصيرته " .
    19 - " نعم المال الصالح للرجل الصالح "
    20 - " لا تضع يومك في نومك "
    21 - " الماء من الأحجار جار "
    22 - " ارعَ الجار ولو جار "
    23 - " الهوى مطية الهوان"
    24 - "
    لا يجلس في الصدر إلا واسع الصدر"
    25 - " قبورنا تُبنى ونحن ما تُبنا يا ليتنا تُبنا من قبل أن تُبنى"
    26 - قال أبو العلاءِ المعري : لَمْ نَلْقَ غَيْرَكَ إِنْساناً يُلاذُ بهِ فَلا برحْتَ لِعيْنِ الدهْر إِنْسانا
    27 - قال البحتري في مطلع قصيدة : هلْ لِما فات مِن تَلاَقٍ تلاَفي أمْ لِشاكٍ مِن الصَّبابةِ شافي
    28 - وقال الحريري : لا أُعْطي زمامي من يُخْفرُ ذِمامي [ينقض عهدى] ، ولا أغرِسُ الأيادي. في أرضِ الأعادي. تدريبات على السجع :
    1 -
    قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - :" إنَّ الله حرَّمَ عليكُمْ عقوقَ الأمهاتِ ، ومنْعًا وهاتِ ، ووأدَ البناتِ ، وكرِهَ لكمْ قِيلَ وقالَ ، وكثرةَ السُّؤالِ ، وإضاعةَ المالِ " متفق عليه .
    2 - كتب أبو الطيب الوشَّاء : " اعلمْ أنَ عِمادَ الظَّرفِ عندَ الظُّرفاءِ ، وأهلِ المعرفةِ والأدباءِ ، حفظُ الجوارِ ، والوفاءُ بالذِّمارِ [كل ما يُحمى من شرف وكرامة ..إلخ] ، والأنفة منَ العارِ ، وطلبُ السلامةِ منَ الأوزارِ . ولنْ يكونَ الظريفُ ظريفًا حتى تجتمعَ فيه خِصالٌ أربعٌ : الفصاحةُ والبلاغةُ والعفةُ والنزاهةُ ؟ "
    3 -
    قال أبو عمرو بن العلاء :
    "
    مِمَّا يَدُلَّ على حريَّةِ الرجلِ ، وكرمِ غريزَتِهِ ، حنينُهُ إلى أوطانِهِ ، وتشوُّقُِهُ إلى متقدَّمِ إخوانهِ ، وبكاؤُهُ على ما مضى من زمانِهِ " .
    4 - الحر إذا وعد وَفَى ، وإذا أعان كَفَى ، وإذّا مَلَك عَفَا .
    5 - الحمد لله القديم بلا بداية ، والباقي بلا نهاية .
    6 - وسئل حكيم عن أكرم الناس عِشْرة فقال : " مَنْ إذا قَرُب مَنَح ، وإذا بَعُدَ مَدَح ، وإذا ضُويِق سَمح " .
    7 - قيل لأعرابي : ما خَيْرُ العنب ؟ قال : ما اخْضرَّ عُودُه ، وطال عَمُودُه ، وعَظُم عُنْقُوده .
    8 - حامي الحقيقة محمود الخليقة مهدي الطريقة نفاع وضرار .
    9 - أن الهوى في الحجيج هوى قلوب لا هوى جيوب .
    10 - قال الحريري : ارتفاعُ الأخطار ِ، باقتحامِ الأَخطار .
    5 - التورية :

    هي ذكر كلمة لها معنيان أحدهما قريب ظاهر غير مقصود والآخر بعيد خفي وهو المقصود و المطلوب ، وتأتي التورية في الشعر و النثر .
    مثل :
    ôقول الشبراوي : فقد ردت الأمواج سائله نهراً .

    [سائله] : لها معنيان الأول قريب وهو " سيولة الماء " ، ليس المراد .
    الثاني بعيد و هو " سائل العطاء " و هو المراد .
    [
    نهراً]: لها معنيان الأول قريب وهو " نهر النيل " ، ليس المراد .
    الثاني بعيد و هو " الزجر والكف " و هو المراد .
    ôأيها المعرض عنا حسبك الله تعالى
    [
    تعالى] : لها معنيان الأول قريب وهو " تعاظم وعلا " ، ليس المراد .
    الثاني بعيد و هو " طلب الحضور " و هو المراد .
    ôقال حافظ مداعبا شوقي
    يقولون إن الشوق نار ولوعة .. فما بال شوقي اليوم أصبح باردا
    (
    شوقى) شدة الشوق (شوقى)اسم الشاعر
    غير مقصود وهو المقصود
    ôفرد عليه شوقي قائلا :
    وحملت إنسانا وكلبا أمانة .. فضيعها الإنسان والكلب حافظ .
    (
    حافظ) صانها (حافظ) اسم الشاعر
    غير مقصود وهو المقصود
    ô النهر يشبه مبردا فلأجل ذا يجلوا الصدى
    (
    الصدى) الصدأ (الصدى) العطش
    غير مقصود وهو المقصود
    ôسر جمال التورية :
    تعمل على جذب الانتباه و إيقاظ الشعور و إثارة الذهن ونقل إحساس الأديب.
    تدريبات على التورية :
    1- سأل واحد صديقه : أين أبوك ؟
    فقال : (في الفرن). فقال : (حماه الله) !!
    2
    - (وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ) (الذاريات:47)
    3
    - وقال نصير الدين الحمامي :
    أبيات شعرك كالقصـور ولا قصور بها يعوق

    ومن العجائب لفظها حر ومعناها رقيق
    4
    - قال أبو الحسن الجزار:
    كيف لا أشكر الجزارة ما عشت حفاظا وأهجر الآدابا ؟
    وبها صارت الكلاب ترجينني وبالشعر كنت أرجو الكلابا
    5 - سنشكر يوم لهو قد تقضّى بساقية تقابلنا بنهر

    6 - الازدواج :

    هو اتفاق الجمل المتتالية في الطول والتركيب و الوزن الموسيقي بشرط ألا يوجد اتفاق في الحرف الأخير ، ويأتي في النثر فقط .
    مثل :
    ô " حبب الله إليك الثبات ، و زيّن في عينيك الإنصاف ، و أذاقك حلاوة التقوى "
    ô" لا يترفع عند بني أو زاهد ، ولا ينحط عن دني أو خامل " .
    ôقيمته الفنية : مصدر للموسيقى الهادئة التي تطرب الأذن .

    7 - مراعاة النظير :

    هو الجمع بين الشيء وما يناسبه في المعنى بشرط ألا يكونا ضدين .
    مثل :
    ôسناء تقرأ ورانيا تكتب .
    ôكقوله تعالى: (أولئك الذين اشتروا الضلالة بالهدى فما ربحت تجارتهم وما كانوا مهتدين)
    ô أكلنا و شربنا .
    ôقيمته الفنية : تقوية المعنى ، وتأكيده و نقل إحساس الأديب

    8 - التصريع :
    هو تشابه نهاية الشطر الأول مع نهاية الشطر الثاني في البيت الأول.
    مثال:
    ô سكت فغر أعدائي السكوتُ وظنوني لأهلي قد نسيتُ
    ô" سر جماله " يحدث نغما موسيقيا يطرب الأذن.

    9 - حسن التقسيم:
    هو تقسيم البيت إلى جمل متساوية في الطول والإيقاع ، ويأتي في الشعر فقط .
    مثال:
    ôالوصل صافية ، والعيش ناغية والسعد حاشية والدهر ماشينا.
    ôمتفرد بصبابتي ، متفرد بكآبتي ، متفرد بعنائي.
    ô" سر جماله " يحدث نغما موسيقيا يطرب الأذن.

    10 - الالتفات :
    هو الانتقال من ضمير إلى ضمير كأن ينتقل من ضمير الغائب إلى المخاطب أو المتكلم و المقصود واحد .
    ôكقوله تعالى:
    (وَيَوْمَ نُسَيِّرُ الْجِبَالَ وَتَرَى الْأَرْضَ بَارِزَةً وَحَشَرْنَاهُمْ فَلَمْ نُغَادِرْ مِنْهُمْ أَحَداً * وَعُرِضُوا عَلَى رَبِّكَ صَفّاً لَقَدْ جِئْتُمُونَا كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ بَلْ زَعَمْتُمْ أَلَّنْ نَجْعَلَ لَكُمْ مَوْعِداً) (الكهف47 :48) .
    فقد تكلم الله عن المشركين بضمير الغائب في قوله : (وحشرناهم) ثم بضمير المخاطب في قوله : (جئتمونا) . وتكلّم جلّ وعلا عن نفسه فقال : (وحشرناهم) بضمير المتكلم ثم قال: (وعرضوا على ربّك).
    ôيقول البارودي : أنا المرء لا يثنيه عن طلب العلا نعيم ولا تعدو عليه المقافر
    فقد انتقل الشاعر من ضمير المتكلم [أنا] إلى ضمير الغائب في [يثنيه]
    سر جمال الالتفات :
    إثارة الذهن وجذب الانتباه ودفع الملل .

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت يناير 20, 2018 12:10 pm