بيت العلماء

إسلامى ثفافى اجتماعى تعليمى

من مواقعنا http://misternasser.alafdal.net/
http://ekhwanorman.ahladalil.com

دخول

لقد نسيت كلمة السر

تعلم لغة برايل خطوة بخطوة

السبت مارس 03, 2012 12:01 pm من طرف Admin

تعلم لغة برايل خطوة بخطوة

http://nasser.ahlamoontada.com/t586-topic

المواضيع الأخيرة

» القرية المنتجة
الإثنين ديسمبر 30, 2013 11:55 am من طرف roory

» الربيع العربي
الجمعة مارس 16, 2012 6:04 am من طرف سيد محمد عبد الموجود

» تعلم لغة برايل خطوة بخطوة
السبت مارس 03, 2012 12:17 pm من طرف Admin

» لغة برايل فى 4 ورقات
السبت مارس 03, 2012 11:53 am من طرف Admin

» طيف الحبيبة
السبت مارس 03, 2012 11:34 am من طرف Admin

» اختيار صديق لابن المقفع
السبت فبراير 04, 2012 8:29 pm من طرف سيد محمد عبد الموجود

» في عيد الثورة المصرية
السبت فبراير 04, 2012 7:38 pm من طرف سيد محمد عبد الموجود

» الفصل السادس عشر " فرحة اللقاء "
السبت يناير 21, 2012 12:34 am من طرف ناصر المتولى

» أمير الشعر
الجمعة يناير 20, 2012 5:37 pm من طرف ناصر المتولى

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 37 بتاريخ الإثنين سبتمبر 03, 2012 2:54 am


    قصة فتاة (لعنة الله على من تطاول على عرضك اماه

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 1016
    تاريخ التسجيل : 14/10/2010
    العمر : 46

    قصة فتاة (لعنة الله على من تطاول على عرضك اماه

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء نوفمبر 16, 2010 10:13 am




    إنها قصة فتاة لم يتجاوز عمرها خمسة عشر عاما عاشت من عمرها زمنا عظم فيه الابتلاء واحاط بها الكرب والبلاء عاشتها فى او شبابها وعانت من ويلاتها وعذابها فكانت اذا جنت عليها الظلماء قرعت ابواب السماء بانواع الدعاء فاستغاثت وبكت وسجدت وتعبدت قالت وهى تدافع عبرتها وتكتم زفراتها:



    كان
    رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد أن يخرج إلى سفر أقرع بين نسائه -أي: أجرى القرعة بين النساء- فأيتهن خرج سهمها خرجت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأقرع بيننا النبي صلى الله عليه وسلم في غزوة من الغزوات -وهي غزوة بني المصطلق- فوقع السهم علي،"أى على عائشة رضى الله عنها" فخرجت مع النبي الله صلى الله عليه وسلم بعدما أنزلت آية الحجاب، فكنت أحمل في هودجي وأنزل فيه. والهودج: هو المحمل الذي يوضع على ظهر البعير لتركب فيه النساء ليكون أستر لهن، فكانت تحمل في الهودج، ويرفع الهودج وهي فيه، وينزل الهودج وهي فيه على ظهر البعير. تقول: فلما انتهى النبي عليه الصلاة والسلام من الغزو وقفل راجعاً إلى المدينة، ودنونا منها، آذن الرسول صلى الله عليه وسلم ليلةً بالرحيل، وتخلفت عائشة رضي الله عنها خلف الجيش لقضاء شأنها. أي: لقضاء حاجتها، ولما تأخرت عائشة رضي الله عنها جاء الرهط الذين كانوا يحملون الهودج ويقودون لها بعيرها، فحملوا الهودج ووضعوه على ظهر البعير، وهم لا يعلمون أنها ليست بداخله، فجاءت عائشة رضي الله عنها إلى المكان فلم تجد فيه مجيباً ولا داعٍ. تقول: فتيممت منزلي الذي كنت فيه، وظننت أن القوم سيفقدونني وسيرجعون إليّ في مكاني الذي كنت فيه، تقول: فغلبتني عيني فنمت -نامنت في مكانها- وكان صفوان بن المعطل السلمي رضي الله عنه قد أمره النبي صلى الله عليه وسلم أن يتأخر خلف الجيش ليأتي بسقط الجيش في مسيره. تقول: فلما رآني صفوان رأى سواد إنسان نائم. أقبل إليها، فعرفها، وكان يراها قبل نزول آية الحجاب. تقول: فاستيقظت من نومي باسترجاعه -أي: انتبهت من نومي على صوته وهو يقول: إنا لله وإنا إليه راجعون- عندما عرف أنها زوج نبيه صلى الله عليه وسلم. تقول: فخمرت وجهي بجلبابي -خمرت، أي: غطيته- فخمرت وجهي بجلبابي، ووالله ما كلمني كلمة، وما سمعت غير استرجاعه -أي: قوله: إنا لله وإنا إليه راجعون- فأناخ لي صفوان الراحلة، فركبت عليها، وانطلق يقود بي الراحلة حتى أدركنا الجيش، وقد نزلوا معرسين في نحر الظهيرة -أي: في وقت حر الظهيرة الشديد- فلما رآها رأس النفاق عبد الله بن أبي بن سلول قال: من هذه؟ قالوا: إنها عائشة ، فقال رأس النفاق: زوج نبيكم باتت مع رجل حتى الصباح وجاء يقودها؟ والله ما نجت منه ولا نجا منها. قولة عفنة، خبيثة! إنها القلوب المريضة التي تريد أن تلوث صورة الإسلام المتمثلة في أطهر قدوة وأعظم مثال، في محمد صلى الله عليه وسلم, وآل بيته الطيبين الطاهرين. وطار المنافقون بهذه الفرية العظيمة، وهذه القولة الخبيثة الخطيرة، وتلقفتها القلوب المنافقة، والألسنة المريضة، وبدأت تموج وتزداد وتنتشر، وماجت المدينة بعد وصول الجيش إليها شهراً كاملاً بهذه الفرية العظيمة.. خاضت في شرف الحبيب المصطفى وفي عرض ابن عبد الله صلى الله عليه وسلم، والمسكينة عائشة لا تعلم عن الأمر شيئاً. الله أكبر! رسول الله يتهم في عرضه، وشرفه، وفي عائشة التي أحبها من كل قلبه! رسول الله يتهم في طهارة بيته، وهو الطاهر الذي فاضت طهارته على جميع العالمين! رسول الله يتهم في صيانة حرمته وهو القائم على صيانة الحرمات في أمته! يتهم الحبيب صلى الله عليه وسلم في شرفه وعرضه، بل وفي رسالته، يوم يرمى في عائشة رضي الله عنها! وها هي المسكينة الطاهرة العفيفة النقية التقية التي تربت في بيت الصدق والطهر والعفاف، في بيت صديق الأمة الأكبر، ها هي عائشة الزهرة التي تفتحت في حقل الإسلام، وسقيت بماء الوحي على يد رسول الله تتهم في عرضها.. تتهم في شرفها! وها هو أبوها ذلكم التقي النقي الأواب الخاشع الرقيق يعصر قلبه الألم، ويحطم ضلوعه الحزن! ما هذا؟ إنه خبر يهدهد الجبال، ويحطم الصخور الصماء، ويفتت الحجارة الصلبة! ابنة أبي بكر تتهم في شرفها وعرضها؟ ومن هي ابنته؟ إنها زوج حبيبه، وزوج رسوله، وزوج نبيه وأستاذه صلى الله عليه وسلم. يتألم الصديق ويتعالى على أحزانه المدمرة، ويقول بمنتهى الحسرة والمرارة: (والله ما رمينا بهذا في الجاهلية، أفنرمى به في الإسلام). وها هو الصحابي الجليل العلم صفوان بن المعطل يتهم في دينه حينما يتهم بخيانة نبيه ورسوله صلى الله عليه وسلم! أيُّ ابتلاء هذا؟ وأيُّ محنة وأيُّ مصيبة هذه؟ وأيُّ فتنة هذه التي ابتلي بها رسول الله وعائشة رضي الله عنها وأرضاها؟!! أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ * وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ [العنكبوت:2-3]. أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ [البقرة:214]. تقول عائشة رضي الله عنها: فلما قدمنا المدينة مرضت شهراً كاملاً، وأنا لا أسمع من حديث الإفك شيئاً، حتى خرجت يوماً لقضاء حاجتي مع أم مسطح ، وكانوا لا يتخذون الكنف -أي: بيوت الخلاء- في البيوت ولا قريباً من البيوت، فأخبرتها أم مسطح بن أثاثة التي سقط في هذه الهاوية مع أهل الإفك بما يتحدث به الناس، فصدمت عائشة رضي الله عنها وقالت: أوتحدث الناس بهذا؟! تقول: وكنت لا يريبني شيئاً من هذا إلا أنني لا أرى الرسول صلى الله عليه وسلم يعاملني بلطفه الذي كنت أراه منه حينما أشتكي، وكان يدخل عليّ فيسلم ثم يقول: كيف تيكم فقط، ولا يتكلم ولا يلاطفني ولا يلاعبني. فدخلت عائشة رضي الله عنها، فلما دخل عليها النبي مسلماً وهو يقول: كيف تيكم؟ نظرت إليه والبكاء يفتت كبدها، وقالت: يا رسول الله! أتأذن لي في أن أذهب إلى أبواي. تقول: وما طلبت ذلك إلا لأني أريد أن أتيقن الخبر، هل تحدث الناس بذلك؟! تقول: فذهبت إلى بيت أبواي فقلت: يا أماه! ماذا يتحدث الناس؟ فقالت أمها تخفف عليها: هوني عليك يا ابنتي، فوالله ما كانت امرأة وطيئة قط ولها ضرائر إلا وأكثرن في حقها، فبكت عائشة رضي الله عنها وعلمت أن الأمر حق، وأن الأمر واقع، وأن الناس يتكلمون في شرفها وعرضها، وهي من؟ زوج من؟ بنت من؟ أخت من؟ إنها بنت أبي بكر ، وزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم. تقول: فبكيت بكاء زاد مرضي، وصدع قلبي، وكاد كبدي أن يتفتت من البكاء، وجلس عندي أبواي، وكادت فتنة خطيرة أن تحدث بين الأوس والخزرج بسبب هذا الحديث الخطير، وهذا الإفك المرير. تقول: وبينما أنا جالسة عند أبواي وهما يعلمان أن البكاء فالق كبدي، إذ استأذنت عليّ امرأة من الأنصار فأذنت لها، فدخلت وجلست معي تبكي، وبكيت معها، تقول: وبينما نحن كذلك دخل علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم، فجلس عندي وكانت أول مرة يجلس فيها عندي بعد حادثة الإفك، فجلس النبي عليه الصلاة والسلام، فحمد الله عز وجل وأثنى على الله، وتشهد شهادة الحق ثم قال: يا عائشة! إنه بلغني عنك كذا وكذا، وإن كنت بريئة فسيبرئك الله عز وجل، وإن ألممت بذنب فاستغفري الله وتوبي إليه، فإن العبد إذا ألم بذنب وتاب إلى الله تاب الله عليه، بأبي هو وأمي صلى الله عليه وسلم.. هذه بشرية الحبيب أيها الأحباب! تقول: فلما انتهى النبي صلى الله عليه وسلم من مقالته قلص دمعي فلا أجد دمعة واحدة في عيني. ونظرت إلى أبيها إلى أبي بكر رضي الله عنها وهي تقول: يا أبت! أجب رسول الله عن مقالته، فيقول الصديق الرقيق الذي يعصر قلبه الألم، يقول لها: والله يا بنية ما أدري ماذا أقول لرسول الله، فتنظر هذه الطاهرة البريئة العفيفة إلى أمها وتقول: يا أماه! أجيبي رسول الله عن مقالته، فتقول أمها: والله ما أدري ماذا أقول لرسول الله صلى الله عليه وسلم، فنظرت الصديقة الطاهرة إليهم جميعاً وقالت: والله إني لبريئة، ولو قلت لكم ذلك لم تصدقوني، ولو قلت لكم غير ذلك ستصدقونني، ووالله لا أجد لي ولكم مثلاً إلا ما قاله أبو يوسف: فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ [يوسف:18]. لك الله يا عائشة، ورحماك رحماك يا ألله! رحماك رحماك يا ألله! رحماك رحماك يا ألله! تقول: ثم وليت بوجهي واضطجعت على فراشي، والبكاء يفتت كبدي، والألم يعصر قلبي، ووالله إني لأعلم أني لبريئة، وأن الله مبرئي ببراءة، ولكني ما كنت أظن أن الله تعالى سينزل وحياً يتلى في حقي، فلشأني في نفسي كان أحقر من أن ينزل الله فيّ قرآناً يتلى. تقول: ولكني كنت أرجو الله أن يري النبي صلى الله عليه وسلم رؤيا يبرئني الله جل وعلا فيها، تقول: ووالله لم يبرح أحد مكانه، ولم يتحرك رسول الله
    من مجلسه، وإذ به يتنزل عليه الوحي، وتأخذه الشدة، حتى أن جبينه ليتحدر عليه العرق مثل الجمان





    تقول
    عائشة رضي الله عنها: فلما سري عن النبي صلى الله عليه وسلم، سري عنه وهو يضحك، وكانت أول كلمة نطق بها رسول الله أن نظر إليّ وقال: أبشري يا عائشة ! لقد برأك الله عز وجل. الحمد لله الذي يسمع ويرى، الحمد لله الذي يعلم السر وأخفى، الحمد لله الذي يسمع دبيب النملة السوداء تحت الصخرة الصماء في الليلة الظلماء! أبشري يا عائشة لقد برأك الله من فوق سبع سماوات، لا برؤيا وإنما بوحي يتلى، بل وسيظل يتلى إلى يوم أن يرث الله الأرض ومن عليها! أبشري يا عائشة ! لقد برأك الله عز وجل. فقالت أمها: الحمد لله، قومي يا عائشة إلى رسول الله -أي: قومي إليه فاشكريه- فقالت: لا والله، والله لا أقوم إليه، ولا أحمد إلا الله عز وجل الذي أنزل براءتي من السماء. يا له من يقين عجيب! لا والله لا أقوم إليه، ولا أحمد إلا الله عز وجل الذي أنزل براءتي. وجلس الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم ليتلو على أسماعها لأول مرة براءتها من فوق سبع سماوات: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالإِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ لا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ مَا اكْتَسَبَ مِنَ الإِثْمِ وَالَّذ ِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ * لَوْلا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنفُسِهِمْ خَيْرًا وَقَالُوا هَذَا إِفْكٌ مُبِينٌ * لَوْلا جَاءُوا عَلَيْهِ بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَإِذْ لَمْ يَأْتُوا بِالشُّهَدَاءِ فَأُوْلَئِكَ عِنْدَ اللَّهِ هُمُ الْكَاذِبُونَ * وَلَوْلا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ لَمَسَّكُمْ فِي مَا أَفَضْتُمْ فِيهِ عَذَابٌ عَظِيمٌ * إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُمْ مَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمٌ * وَلَوْلا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ قُلْتُمْ مَا يَكُونُ لَنَا أَنْ نَتَكَلَّمَ بِهَذَا سُبْحَانَكَ هَذَا بُهْتَانٌ عَظِيمٌ * يَعِظُكُمُ اللَّهُ أَنْ تَعُودُوا لِمِثْلِهِ أَبَدًا إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ * وَيُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الآيَاتِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ * إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ * وَلَوْلا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ وَأَنَّ اللَّهَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ




    لماذا اخترت هذه القصة ؟؟
    الاجابة :لعدة اسباب :
    اولها :لتكون تذكرة لى ولكن بالحبيبة زوجت الحبيب "صلى الله عليه وسلم "اعلم ان معظمكن يحفظ القصة لكن من باب "وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين "اللهم اجعلنا منهم .
    الامر الثانى : انه لو تكلم احد فى عرض امى لقتلت نفسى دفاعا عن عرضها فما بالك اختى بمن هى اطهر منى ومنك ومن امى وامك .هو العدو الذى ينتسب الى الاسلام بالاسم فقط من هم
    انهم
    الروافض "الشيعة "
    [size=21]سمعته بأذنى ورأيته بعينى يقول :
    عائشة كانت مشتهرة بسلاطت اللسان وكان النبى يحذرها من طول لسانها.يقول هذا عن امى
    والله يا اخوات لو كنتن رايتنه ما اظن ان احداكن تملك نفسها من البكاء هذا اقل شيئ

    اين رأيته ؟؟؟
    رأيته على قناة
    [size=29]صفا [size=21]اسأل الله ان يعلى قدرها وقدر مشايخها
    ولقد انفعل الشيخ
    [size=29]عدنان زعرور[size=21]فى الرد عليهم حتى
    انه قام واقفا لله دره أسأل الله له الثبات
    اللهم امين .



    كان هذا آخر ما احببت ان اختم به صفحة مواضيعى
    واتحدث عن لمحة من حياة امى اسأل الله ان يحشرنى بها فى الجنة .عذرا اخواتى هذه اخر مشاركة لى فى هذا المنتدى
    جمعنى الله واياكن تحت ظل عرشه يوم لا ظل الا ظله .
    اسالكن الدعاء لنا بالاستقامة ولام عمار بالستر والعفاف وحسن الخاتمة اللهم امين .



    [size=9]



















    [/size]
    [/size]
    [/size]
    [/size]
    [/size]

    المصدر :
    [/size]مصابيح الهدى الشيخ محمد حسان.
    - عائشة بنت أبي بكر الصديق
    - رضى الله عنها.
    تفريغ :تسجيلات الشبكة الاسلامية
    لمن تريد المزيد من المحاضرة إضغط هنا.



    _________________

    ناصر المتولى أحمد إبراهيم
    katib2010@yahoo.com

    معلم أول اللغة العربية والتربية الإسلامية
    مدرسة السنبلاوين الثانوية للبنات

    0169471512 تليفون محمول

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 12:52 am