بيت العلماء

إسلامى ثفافى اجتماعى تعليمى

من مواقعنا http://misternasser.alafdal.net/
http://ekhwanorman.ahladalil.com

دخول

لقد نسيت كلمة السر

تعلم لغة برايل خطوة بخطوة

السبت مارس 03, 2012 12:01 pm من طرف Admin

تعلم لغة برايل خطوة بخطوة

http://nasser.ahlamoontada.com/t586-topic

المواضيع الأخيرة

» القرية المنتجة
الإثنين ديسمبر 30, 2013 11:55 am من طرف roory

» الربيع العربي
الجمعة مارس 16, 2012 6:04 am من طرف سيد محمد عبد الموجود

» تعلم لغة برايل خطوة بخطوة
السبت مارس 03, 2012 12:17 pm من طرف Admin

» لغة برايل فى 4 ورقات
السبت مارس 03, 2012 11:53 am من طرف Admin

» طيف الحبيبة
السبت مارس 03, 2012 11:34 am من طرف Admin

» اختيار صديق لابن المقفع
السبت فبراير 04, 2012 8:29 pm من طرف سيد محمد عبد الموجود

» في عيد الثورة المصرية
السبت فبراير 04, 2012 7:38 pm من طرف سيد محمد عبد الموجود

» الفصل السادس عشر " فرحة اللقاء "
السبت يناير 21, 2012 12:34 am من طرف ناصر المتولى

» أمير الشعر
الجمعة يناير 20, 2012 5:37 pm من طرف ناصر المتولى

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 37 بتاريخ الإثنين سبتمبر 03, 2012 2:54 am


    امتحان مايو 2001

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 1016
    تاريخ التسجيل : 14/10/2010
    العمر : 46

    امتحان مايو 2001

    مُساهمة من طرف Admin في الأحد أكتوبر 24, 2010 4:27 pm

    امتحان مايو 2001 م

    أولاً : التعبير :
    اكتب في واحد فقط من الموضوعات التالية:
    ا- إن فتح مجالات العمل الوطني أمام الشباب ، للتعبير عن آرائهم في مختلف قضايا الحياة ، من خلال القنوات الشرعية ، قد أصبح ضرورة وطنية لبناء المستقبل الزاهر.
    2- إن في تراثنا الحضاري من القيم الدينية ، والتقاليد العريقة ، ما يعصمنا من الانزلاق إلى منحدر التيارات الفاسدة التي تستهدف تدمير حاضرنا ومستقبلنا.
    3- بعد غيبة طويلة عن مصر عاد إليها ، وحدق ببصره إلى أرضها الطيبة ، وسمائها الصافية.. فتنفس الصعداء وهو يردد في ارتياح : لن أرضى بديلا عنك يا وطني .... اكتب قصته.
    ثانياً : القراءة :
    المجموعة الأولى : من كتاب "يوم القدس" :
    أجب عن سؤال واحد فقط من السؤالين التاليين:

    مُلغى


    المجموعة الثانية .. من كتاب القراءة ذي الموضوعات المتعددة :
    أجب عن سؤال واحد فقط من السؤالين التاليين:

    3 - من موضوع " تاريخ العلم عند العرب " :
    مُلغى

    4- من موضوع " قضية السكان" :
    "... ولقد تباينت نتائج هذه البرامج في كثير من الدول من الفشل الكبير إلى النجاح المحقق ، وذلك طبقا لظروف تخطيط كل برنامج وتمويله وتنفيذه ، وفي تقدير لجنة الأزمة السكانية في العالم ، فإن برامج تنظيم الأسرة فيما بين 1978 و 1983 قد ساهمت في تخفيض سكان العالم بحوالي 135 مليون نسمة ، ووفرت على الأقل 175 بليون دولار من الإنفاق الذي كان مطلوبا للغذاء والمأوى ..." .
    (أ) - في ضوء فهمك لسياق الفقرة تخير الصواب مما بين القوسين لما يلي:
    - "
    تباينت" مرادفها : (ظهرت - ثبتت - تتابعت - تناقضت).
    - "
    نسمة " جمعها : (نسم - أنسام - نسائم - نسمات) .
    - العطف بين الكلمات "
    تخطيط ، تمويل ، تنفيذ " يفيد : (التفصيل - التغاير - الترابط - التوكيد).
    (ب) - يمر التحول السكاني من النمو إلى الهبوط بمراحل أربع .
    تحدث عن كل من مرحلة التحول ، ومرحلة التصنيع .
    (جـ) - سلكت مصر طريقين لتقليل معدلات المواليد بهدف رفع مستوى المعيشة.
    وضح ذلك ، مبينا واجب كل منا في هذا السبيل .
    [للمزيد اضغط للذهاب إلى درس " قضية السكان"]

    ثالثاً : تاريخ الأدب و البلاغة :
    أجب عن السؤالين الآتيين :
    5 – تاريخ الأدب :
    (أ) - كان لجماعة الديوان عدة مآخذ على مدرسة الإحياء والبعث . وضح مأخذين منها.
    [للمزيد اضغط للذهاب إلى أدب مدرسة الديوان]
    (ب) - من الأسس البنائية للقصة القصيرة : مبدأ الوحدة ، ومبدأ التكثيف . بين كلا منهما.

    6 - البلاغة :

    يقول الشاعر: عقل الجر :
    وأبكي فيضجر بي والدي*** وليس يلم بأمي الضـجر
    أئن فتشـعر في صدرها
    *** كأن أنينـي وخـز الإبر
    تود لو أن الفدا ممــكن
    *** فتفدي حياتي بنور البصر
    وتخلع إن تستطع عمرها
    *** عليّ لآمن بطش القــدر
    (أ‌) - امتزج فكر الشاعر بوجدانه في هذه الأبيات . وضح ذلك .
    (ب) - الخيال وليد العاطفة . وضح ذلك من خلال صورتين من الأبيات ، مبينا القيمة الفنية لكل منهما.

    رابعاً: النصوص:
    أجب عن السؤال التالي : [إجباري]
    7 - من نص"الصغيران" :

    (في تلك الساعة كانت الأرض قد عريت إلا من أواخر الناس ، وطوارق الليل ، وبقية من يقظة النهار ، تحبو في الطريق ذاهبة إلى مضاجعها ، فبينا أمد عيني وأديرهما في مفتتح الطريق ومنقطعه ، إذ انتفضت انتفاضة الذعر ، ووثبت رجة القلب بجسمي كله كما تثب اللسعة بملسوعها. ذلك حين أبصرت الطفلين) .
    (أ) - في ضوء فهمك لسياق الفقرة تخير الصواب مما بين القوسين لما يلي :
    - "
    عريت " مرادفها : (تخلصت - خلت - نقصت - هدأت)
    - "
    طوارق " مفردها : (طرقة - طريقة - طارق - طريق).
    - "
    تحبو " مضادها " : (تغدو - تتوجه - تبعد - تسرع).
    (ب) - هات من الفقرة : صورة بيانية ومحسنًا بديعيًا ، مبينا القيمة الفنية لكل منهما.
    (جـ) - اكتب من النص ما يدل على فرحة اللقاء بين الأم وطفليها ، وتعانقهم جميعا ، وتشابك أذرعهم.
    (د) - يمكن حصر أدب الرافعي في اتجاهات ثلاثة ، وضح هذه الاتجاهات.
    [للمزيد اضغط للذهاب إلى نص " الصغيران "]

    أجب عن سؤال واحد فقط من السؤالين التاليين:
    8 - من نص" صخرة الملتقى" :

    - نرَى الشمسَ ذائِبَةً في العُبابِ *** وننتَظِرُ البَدْرَ في المُرْتَقَى
    - إذا نشَرَ الغـــــربُ أثوابَه
    *** وأطلَقَ في النَّفْسِ ما أطلَقا
    - نقول : هلِ الشمسُ قَدْ خضَّبَتْه
    *** وخَلَّتْ به دَمَـها المُهْرَقا
    - أمِ الغَرْبُ كالقَلْبِ دامي الجِراحِ
    *** له طِلْبَةٌ عَزَّ أنْ تُلْحَــقا
    (أ) - في ضوء فهمك لسياق الأبيات تخير الصواب مما بين القوسين لما يلي :
    - "
    العباب" مرادفها : (السحاب - الماء - السماء - الأفق) .
    - "
    عز" مضادها : (ذل - قرب - سهل - زاد) .
    - "
    أم الغرب كالقلب دامي الجراح ؟ " استفهام غرضه : (النفي - التقرير- التعظيم - التعجب).
    (ب) - وصف الشاعر الغروب من خلال عاطفته . وضح ذلك .
    (جـ) - أي التعبيرين التاليين أدق ؟ ولماذا ؟ " الشمس قد خضبته" ، أم " الشمس قد لونته" .
    (د) - يميل الشاعر إلى التشخيص في الصورة الشعرية . وضح ذلك ، مستدلا عليه بصورة من الأبيات.
    [للمزيد اضغط للذهاب إلى نص " صخرة الملتقى " ]

    9- من نص مسرحية " مصرع كليوباترا" :
    كنت في عاصف سللت شراعي *** منه فانسلت البوارج إثري
    خلصت من رحى القتال ومـما
    *** يلحق السفن من دمار وأسر
    موقف يعـجب العلا كنت فـيه
    *** بنت مصر وكنت ملكة مصر


    (أ) - في ضوء فهمك لسياق الأبيات تخير الصواب مما بين القوسين لما يلي :
    - "
    خلصت" مرادفها : (انتهت - نجت - زالت - عادت) .
    - "
    شراع" جمعها : (شرائع - شرع - أشراع - أشرعة) .
    - نوع الصورة في "
    عاصف" : (كناية - مجاز مرسل - استعارة تصريحية - استعارة مكنية).
    (ب) - عبر شوقي في هذه الأبيات عن إخلاص " كليوباترا" لبلادها ، وعن اعتزازها بنفسها . وضح ذلك.
    (جـ) - لماذا جاءت "الفاء" دقيقة في قوله: "... فانسلت البوارج " وجاءت "الواو" غير دقيقة: في قوله : "... من دمار وأسر
    (د) - مما أخذ النقاد على شوقي غلبة الشعر الغنائي في مسرحياته الشعرية. ما عذره في ذلك ؟ وكيف بدت هذه الظاهرة في مسرحية : " كليوباترا " ؟
    (نحن في عالم تتعاظم فيه اعتبارات العولمة ، و تتزايد فيه مشاركة القطاع الخاص كثيراً ، وتتطور فيه ضرورات الاتصال و إدارة الأعمال ؛ لذا يجب أن تنهض مناهجنا بمسئولية تمكين أبنائنا من التعامل الذكي و الكفء مع المتطلبات الحقيقية و المتطورة ارتقاء بمجتمعنا ؛ حتى لا تسبقنا الأمم) .
    (أ) - أعرب ما تحته خط . " راجع كيف نجيب سؤال الإعراب"
    (ب) - استخرج من العبارة السابقة ما يلي :
    1 - نائبا عن المفعول المطلق ، مع بيان السبب . " راجع المنصوبات"
    2 - ضميرا في محل رفع ، وأخر في محل نصب . " راجع الأدوات"
    3 - مصدرا رباعيا ، واذكر فعله . " راجع المصادر "
    4 - اسم فاعل ، وزن فعله ." راجع اسم الفاعل"
    5 - مصدرا مؤولا ، وبين موقعه الإعرابي . " راجع المصادر "
    (جـ) - (تزيد مشاركة القطاع الخاص - يعلو شأن إدارة الأعمال) .
    اربط بين الجملتين السابقتين بأداة شرط جازمة ، و غير ما يلزم.
    " راجع الفعل المضارع"
    (د) - "مناهج": ضعها في جملتين من عندك بحيث تكون في الأولى مجرورة بالفتحة ، وفي الأخرى مجرورة بالكسرة. " راجع الممنوع من الصرف"
    (هـ) - كيف تكشف في معجمك الوجيز عن كلمة " الاتصال"راجع استخدام المعاجم"


    _________________

    ناصر المتولى أحمد إبراهيم
    katib2010@yahoo.com

    معلم أول اللغة العربية والتربية الإسلامية
    مدرسة السنبلاوين الثانوية للبنات

    0169471512 تليفون محمول
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 1016
    تاريخ التسجيل : 14/10/2010
    العمر : 46

    نموذج إجابة مايو 2001م

    مُساهمة من طرف Admin في الأحد أكتوبر 24, 2010 4:31 pm

    نموذج إجابة مايو 2001م
    أولاً : التعبير :
    يكتب الطالب في موضوع واحد : (للأفكار 4 درجات ، وللأسلوب 4 درجات ، ولخلو الموضوع من الأخطاء الإملائية والنحوية 2 درجتان) .
    ثانياً : القراءة :
    إجابة السؤال الأول من المجموعة الأولى
    من قصة " يوم القدس" :


    المجموعة الثانية .. من كتاب القراءة ذي الموضوعات المتعددة :
    أجب عن سؤال واحد فقط من السؤالين التاليين:

    3 - من موضوع " تاريخ العلم عند العرب " :
    إجابة السؤال الرابع :
    4 - من موضوع " قضية السكان " :
    (أ) -

    - "
    تباينت" مرادفها : تناقضت.
    - "
    نسمة " جمعها : نسم .
    - العطف بين الكلمات "
    تخطيط ، تمويل ، تنفيذ " يفيد : الترابط .
    (ب) -
    1 -
    مرحلة التحول : وتبدأ عادة بعد وقت قصير من بدء مرحلة التصنيع باعتبارها نتيجة أولية لزيادة الإنتاج وتحسين ظروف المعيشة والغذاء والظروف الصحية ووسائلها . فإن معدلات الوفيات تهبط بصورة ملحوظة بينما تظل معدلات المواليد عالية ، وهو ما يعنى تسارع النمو السكانى ، واستمراره بمعدلات عالية قد تتراوح ما بين 2.5 % إلى 3 % وتستمر لفترة طويلة .
    2 - مرحلة التصنيع : تحدث فيها تحولات اجتماعية ، نتيجة لانتقال الأزواج إلى الحضر ، أو المدن ، وحصولهم على العمل بعد تعليمهم ، وينتج عن كل هذا انخفاض المعدلات الخام للمواليد ، حتى تقترب من المعدلات الخام للوفيات ، ويعنى هذا استمرار النمو السكانى ، ولكن بمعدلات بطيئة ، وقد تكون متغيرة طبقا للظروف الاقتصادية .
    (جـ) -
    سلكت مصر لتقليل معدلات المواليد طريقتين :
    1 -
    طريق التنمية الاقتصادية : وذلك بزيادة الإنتاج والتقليل من الاستهلاك .
    2 -
    طريق تخطيط الأسرة ، أو تنظيم الأسرة : فبهما معا تحصل على أفضل النتائج وتطبيقها في وقت واحد . وواجبنا كمواطنين للحفاظ على تنظيم الأسرة ، العمل الدءوب للارتقاء بالمستوى المعيشى ، وفتح مجالات للعمل ، وغزو الصحراء الشاسعة شرقا وغربا ، للتقليل من الكثافة السكانية في المدن .
    ثالثاً : تاريخ الأدب والبلاغة :
    أولاً : تاريخ الأدب :

    (أ) –
    المآخذ هي :
    1 - اتخاذ النماذج البيانية القديمة مثلا أعلى لهم في شعرهم ، وطغيان هذا الجانب البيانى على المضمون والفكرة .
    2 - الاهتمام الزائد بشعر المناسبات والمحافل ، والبعد عن تصوير الخلجات النفسية الإنسانية ، وإنْ كَتب " العقاد " أخيرا في المدح معللا ذلك بأن المدح الصادق ليس عيبا .
    3 - الاهتمام بقشور الأشياء وظواهرها ، دون التعمق في داخلها .
    4 - عدم وضوح شخصياتهم في شعرهم وضوحا تاما ، وبخاصة في معارضتهم الشعر القديم .
    5 - عدم مراعاة الوحدة العضوية في شعرهم ، وانتقالهم من غرض إلى غرض آخر في القصيدة .
    6 - مبالغتهم وعدم وضوح الصدق في شعرهم .

    (ب) -
    من الأسس البنائية للقصة القصيرة :
    1 -
    مبدأ الوحدة : وهو أساس جوهري من أسس بناء القصة فنيا ؛ لأنها يجب أن تشتمل على فكرة واحدة ، تعالج بطريقة واحدة ، حتى تصل إلى نهايتها المنطقية ، وهدفها الواحد ، وهذا المبدأ هو ما يميز كل قصة قصيرة عن غيرها ؛ لأن طبيعة القصة القصيرة لا تسمح بعناصر مختلفة تدخل في نسيجها .
    2 -
    مبدأ التكثيف : والمقصود به تركيز الأحداث ، فان القصة القصيرة فن أدبى شديد التكثيف والتركيز والموضوعية ؛ لأنها ما دامت تعالج موضوعا واحدا ، أو فكرة واحدة ، أو موقفا واحدا ، أو جزئية من جزئيات حياة شخصية ما ، فيجب أن يكون التكثيف والتركيز مقوما من مقوماتها الإيجابية الخاصة بها ؛ لأن القارئ يتلقى أثرها ككل ، وفي الحال ، وبسرعة أيضا .
    ثانياً : البلاغة :

    (أ) - تتضمن الأبيات عاطفة الأم ، وإشفاقها على ولدها ، والتضحية من أجله ، فلقد عرض الشاعر فكره فيها من خلال وجدانه ، حيث وضح ما تفيض به أمه من حب عظيم ، يتمثل في تحملها بكاءه الشديد ، وهو طفل رغم ضيق والده بذلك ، كما يتمثل في إحساسها العميق بآلامه حتى لتشعر بأناته وكأنها إبر تدمي قلبها ، بل إنها لتتمنى أن تفدي حياته بنور عينيها ، أو تهبه عمرها كله ؛ ليتقي به أحداث الزمان .
    (ب) - تبدو عاطفة الشاعر في الأبيات قوية صادقة ، ولذا جاء الخيال قويا ممثلا لها ، ومنه :
    -
    التشبيه : في (كأن أنيني وخز الإبر) فقد شبه أنين الطفل بوخز الإبر في صدر أمه ، وقيمته الفنية بيان قسوة الآلام التى تتحملها راضية وحزنا على ما يصيبه من مرض إشفاقا عليه .
    -
    الاستعارة المكنية في : (وتخلع إن تستطيع عمرها عليّ) فقد شبه العمر بثياب ، وحذف المشبه به ، ورمز له بقوله : (وتخلع) وقيمتها الفنية تأكيد عظمة التضحيات التى تقدمها الأم لولدها ، لحمايته من كل سوء .
    *
    الكناية في كل من :
    - (
    وليس يلم بأمي الضجر) ، وهى كناية عن سعة صدرها له ، وتقبلها ما تجده من متاعبه .
    - البيت الثالث كله
    كناية عن استعدادها للتضحية بنور بصرها حفاظا على حياته - البيت الرابع كله كناية عن التضحية بعمرها لو استطاعت ؛ من أجل حماية حياته من كل مكروه .
    *
    والقيمة الفنية لهذه الكنايات : بيان تحملها الآلام في رعاية ولدها ، واستعدادها للتضحية بأعز ما تملك في سبيل سعادته ، فضلا عن أن الكناية تؤكد المعنى بذكر الدليل عليه .
    رابعاً: النصوص:
    إجابة السؤال السابع :
    من نص "الصغيران " :

    (أ) -
    1 - "
    عريت " مرادفها : خلت .
    2 - "
    طوارق " مفردها : طارق .
    3 - "
    تحبو " مضادها " : تسرع .
    (ب) -
    من الصور :
    1 -
    الاستعارة المكنية في :
    (
    كانت الأرض قد عريت إلا من أواخر الناس) ، فقد صور الأرض الخالية إنسانأ والناس رداء له .
    2 -
    الاستعارة المكنية في : (بقية من يقظة النهار تحبو) فقد صور النهار إنسانأ يبطئ في مشيه .
    3 -
    الاستعارة المكنية في : (أمد عيني) ، والمجاز المرسل في (عيني) ، وعلاقته السببية والقيمة الفنية الإيحاء بالتطلع .
    4 -
    الكناية في : (أمد عيني وأديرهما في مفتتح الطريق و منقطعه) ، وقيمتها بيان خلو الطريق من المارة ، مع ذكر الدليل على هذا المعنى .
    5 -
    التشبيه في : (انتفضت انتفاضة الذعر) ، فقد صور انتفاضته بانتفاضة المذعور ، وقيمته الفنية بيان قوة الانفعال ، وسيطرة الفزع عليه ومفاجأته له . 6 - التشبيه في : (وثبت رجة القلب بجسمي كله كما تثب اللسعة بملسوعها) ، فقد صور وثبة قلبه بوثبة الملسوع ، وقيمته الفنية بيان سرعة الحركة وشدة الألم المفاجئ عند رؤية الطفلين .
    *
    من المحسنات :
    1 -
    الطباق في : (الليل - النهار) و (مفتتح - منقطع) وهو يؤكد المعنى ويوضحه ، كما يفيد الشمول .
    2 - تقطيع الجمل تقطيعا متوازيا (
    الازدواج) في : (أواخر الناس - طوارق الليل) ، وفيه تأثير موسيقي جميل ، كما يزيد المعنى وضوحا .
    (جـ) - العبارة المطلوبة هى : " وهل الطفلان لما أبصرا أمهما ، ونفضا أيديهم نفض الأجنحة ، ثم أكبت عليهما بجسمها ، ومدامعها وقبلاتها ، والتحما بها التحام الجزء بكله واشتبكت الأذرع في الأذرع " .
    (د) -
    الاتجاهات الثلاثة هي :
    1 -
    الدين والدفاع عن القرآن الكريم ، ورسالة الإسلام العقائدية والاجتماعية .
    2 -
    اللغة العربية والدفاع عنها وعن آدابها ضد موجات التعريب ، إذ كثر في عصره المتشدقون بالثقافة الغربية . كما كثر المتحاملون على اللغة العربية وآدابها القديمة . والداعون إلى التعبير بالعامية .
    3 -
    التجارب الذاتية : والتأملات العاطفية والوجدانية .
    إجابة السؤال الثامن :
    من نص " صخرة الملتقى" :
    (أ) -
    - "
    العباب" مرادفها : الماء .
    - "
    عز" مضادها : سهل .
    - "
    أم الغرب كالقلب دامي الجراح ؟ " استفهام غرضه : التعجب .
    (ب) - لقد وصف الشاعر الغروب من خلال عاطفة الحزن والأسى ، فهم يرون الشمس لحظة الغروب تذوب في ماء النيل ، وينتظرون ظهور البدر في السماء .. وعندما يعم الظلام فإنه يثير في نفوسهم كثيرا من الهموم ويبدو الأفق ملونا بالأشعة الحمراء ، فيتساءلون : هل الشمس هي التى أكسبته هذا اللون بما أراقته عليه من دمائها ، أم أن هذا الغروب دامى الجراح مثل قلوبنا ؛ لأنه له مطلبا شق عليه تحقيقه .
    (جـ) - التعبير الأدق هو (الشمس قد لونته) ؛ لأن الفعل في قوله : (الشمس قد خضبته) مخالف للجو النفسى الحزين ، فهو يوحى بالزينة والفرح .
    (د) - يميل الشاعر إلى التشخيص في الصورة الشعرية ، شأن شعراء مدرسة أبوللو ، وذلك بمنح صفة الانسان لما ليس بإنسان .
    -
    وفي الأبيات ما يدل على ذلك مثل :
    (إذا نشر الغرب أثوابه) فقد صور الشاعر الغروب إنسانا له أثواب الظلام ،
    تنتشر في كل مكان .
    - (الشمس قد خضبته) فقد صور الشمس إنسانا جريحا سال دمه على الأفق .
    - (خلت به دمها المهرقا) فقد صور الشمس إنسانا جريحا سال دمه على الأفق
    إجابة السؤال التاسع :
    من نص " مصرع كليوباترا " :
    (أ) -
    1 - "
    خلصت" مرادفها : نجت .
    2 - "
    شراع" جمعها : أشرعة .
    3 - نوع الصورة في "
    عاصف" : استعارة تصريحية .
    (ب) -
    عبر "
    شوقى " عن إخلاص " كليوباترا " لبلادها ؛ لأنها عندما وجدت المعركة عنيفة قاسية سحبت سفينتها ، فتبعتها بقية السفن الحربية ، وبذلك نجت ، ونجا جيشها ، وسلمت السفن من الدمار أو الأسر ، وقد فعلت ذلك بدافع حبها الشديد لبلادها وإخلاصها لها .
    - كما عبر عن اعتزازها بنفسها ، فقد افتخرت بأن هذا الموقف يعجب العلا ، وقد نالت به التقدير واستحقت ان تكون ابنة " مصر " ، وملكتها العظيمة .
    (جـ) - جاءت
    الفاء دقيقة في قوله : (فانسلت البوارج إثرى) ؛ لأنها تفيد الترتيب والتعقيب ، فقد دلت على سرعة انسحاب البوارج عقب انسحاب الملكة بسفينتها ، استجابة لأوامرها .
    - وجاءت
    الواو غير دقيقة في قوله : (من دمار وأسر) ؛ لأن الواو تفيد الجمع بين الأمرين ، ولا يمكن أسر السفن بعد تدميرها .
    (د) -
    أخذ النقاد على " شوقي " الشعر الغنائى في مسرحيته الشعرية ، وعذره :
    1 - أن ذلك نتيجة متوقعة مفهومة في ضوء ما تعلمه من عراقته كشاعر غنائى .
    2 - كما أن ذلك نتيجة مفهومة في ضوء ما هو معروف من أنه لم يلجأ إلى الكتابة المسرحية إلا بعد أن طوف طويلا بالقصيدة الغنائية .
    - وقد بدت هذه الظاهرة في مسرحية كليوباترا ، حيث وجدناه يطيل الحوار أحيانا ، حتى ليكاد أن يكون قصيدة كاملة ، مثلما أورده من حديث على لسان " كليو باترا " .
    خامساً : النحو:
    إجابة السؤال العاشر :
    (أ) - الإعراب :
    1 - "
    اعتبارات " : فاعل مرفوع بالضمة .
    2 - "
    الخاص " : نعت مجرور بالكسرة .
    3 - "
    مع " : ظرف مكان منصوب بالفتحة .
    4 - "
    ارتقاء " مفعول لأجله منصوب بالفتحة .
    (ب) - الاستخراج :
    1 - "
    كثيرا " : نائب المفعول المطلق ، وسبب نيابته عنه أنه صفته .
    2 – "
    نحن " : ضمير في محل رفع ،
    "
    نا " (في تسبقنا) : ضمير في محل نصب .
    3 -
    المصادر الرباعية هي : (إدارة) وفعله (أدار) أو (مشاركة) وفعله (شارك) أو (تمكين) وفعله (مكّن) ويمكن اعتبار (العولمة) مصدرا ، وفعله (عولم) .
    4 -
    اسم الفاعل : (الخاص) وفعله (خصّ) ووزنه (فعل) أو (المتطورة) وفعله (تطور) بوزن (تفعل) .
    5 -
    المصدر المؤول : (أن تنهض) وهو في محل رفع فاعل ، والتقدير : يجب نهوض مناهجنا .
    (جـ) -
    1 - إن تزد مشاركة القطاع الخاص يعل شأن إدارة الأعمال .
    (وتقبل أي اداة شرط جازمة مناسبة)
    2 - لا تنشد مصرُ غير الترابط مع العالم . (غير) مفعول به منصوب بالفتحة .
    (د) -
    -
    الجملة الأولى مثل : نبحث عن مناهج متطورة .
    (
    مناهج) : مجرورة بالفتحة .
    -
    الجملة الثانية مثل : نبحث عن المناهج المتطورة أو : نبحث عن مناهج التربية الحديثة . (المناهج) ، أو (مناهج التربية) : مجرورة بالكسرة .
    (هـ) - يكشف عن كلمة (الاتصال) في باب : الواو مع الصاد واللام . أو في مادة : (واو - صاد - لام) ، (و - ص - ل) .


    _________________

    ناصر المتولى أحمد إبراهيم
    katib2010@yahoo.com

    معلم أول اللغة العربية والتربية الإسلامية
    مدرسة السنبلاوين الثانوية للبنات

    0169471512 تليفون محمول

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت يناير 20, 2018 12:07 pm