بيت العلماء

إسلامى ثفافى اجتماعى تعليمى

من مواقعنا http://misternasser.alafdal.net/
http://ekhwanorman.ahladalil.com

دخول

لقد نسيت كلمة السر

تعلم لغة برايل خطوة بخطوة

السبت مارس 03, 2012 12:01 pm من طرف Admin

تعلم لغة برايل خطوة بخطوة

http://nasser.ahlamoontada.com/t586-topic

المواضيع الأخيرة

» القرية المنتجة
الإثنين ديسمبر 30, 2013 11:55 am من طرف roory

» الربيع العربي
الجمعة مارس 16, 2012 6:04 am من طرف سيد محمد عبد الموجود

» تعلم لغة برايل خطوة بخطوة
السبت مارس 03, 2012 12:17 pm من طرف Admin

» لغة برايل فى 4 ورقات
السبت مارس 03, 2012 11:53 am من طرف Admin

» طيف الحبيبة
السبت مارس 03, 2012 11:34 am من طرف Admin

» اختيار صديق لابن المقفع
السبت فبراير 04, 2012 8:29 pm من طرف سيد محمد عبد الموجود

» في عيد الثورة المصرية
السبت فبراير 04, 2012 7:38 pm من طرف سيد محمد عبد الموجود

» الفصل السادس عشر " فرحة اللقاء "
السبت يناير 21, 2012 12:34 am من طرف ناصر المتولى

» أمير الشعر
الجمعة يناير 20, 2012 5:37 pm من طرف ناصر المتولى

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 37 بتاريخ الإثنين سبتمبر 03, 2012 2:54 am


    الفصل الخامس

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 1016
    تاريخ التسجيل : 14/10/2010
    العمر : 46

    الفصل الخامس

    مُساهمة من طرف Admin في السبت أكتوبر 16, 2010 10:15 am

    الفصل الخامس

    اختطاف الطفلين محمود وجهاد
    اضغط على السنة لتشاهد سؤال الامتحان وإجابته .

    õ ملخص الفصل
    مات جلال الدين وهو لا يعلم شيئاً عن كيفية اختطاف الطفلين ، و قصة الاختطاف أنه قد صمم سبعة أكراد موتورون على الانتقام من السلطان لما ارتكبه من فظائع في أهليهم فحاولوا اغتياله ولكنهم لما عجزوا عن ذلك قرروا اختطاف ولديه نكاية (إغاظة) به وتعقبوا الأمير محمود ومعه جهاد والشيخ الهندي والسائس أثناء رحلة صيد وكان محمود يطارد أرنباً برياً فهجموا عليهم وكمموا فمي الأميرين وهددوا الحارسين بالقتل فلما حاول السائس سيرون الفرار قتلوه ومثلوا بجثته ثم أخذوا الطفلين والشيخ وابتعدوا عن الجيش .
    ثم قاموا ببيعهما لبعض تجار الرقيق بمائة دينار بعد ما غيروا اسميهما إلى قطز وجلنار ولم يقبل التجار شراء الشيخ لكبر سنه فحزن لذلك ولكنه صمم أن يبقى معهما حتى يعرف لمن سيتم بيعهما ، وطلب منهم الانفراد بالأميرين وذكرهما الشيخ بضرورة الصبر على قضاء الله حتى يأتي الفرج ، وبالسمع والطاعة للتاجر الذي يعرف قدرهما ، وأخبرهما أن التاجر سوف يبيعهما لمن يقدرهما وقد ذكر الأمير محموداً بيوسف عليه السلام فيوسف من بيت النبوة ومحمود من بيت الملوك ، ولما رأى التجار تغير الطفلين وهدوءهما بعد نصائح الشيخ قرروا إبقاءه لعلهم يجدوا من يشتريه ولكن الشيخ كان يعلم أنه كذب عليهما فبقي في محبسه وأضرب عن الطعام والشراب ومرض حتى وجدوه جثة هامدة ، ودفن في نفس الجبل الذي لقي فيه السلطان حتفه على يد الكردي الموتور .
    اللغويات :
    - يسنح : يظهر
    - ينفتل : يتحول وينصرف
    - أمضّهم : آلمهم وأحزنهم
    - أكناف : نواحٍ م كنف
    - يكترث : يهتم ويحفل
    - يخامر : يخالط
    - شطار : خبثاء
    - النخاسة : تجارة الرقيق
    - لم يفتأ : لم يكف ، لم يتوقف
    - يسدي : يقدم
    - لا يرقأ دمعها : لا ينقطع
    - يسوغ : يهنأ
    - يفثأ : يكسر ويسكن ، يتراجع
    - الجزع × الصبر
    - السراة : الشرفاء م السري
    - حيازته : ملكه
    - تنقشع : تذهب وتزول
    - كفكفت : منعت ومسحت
    - شكيمته : أي قوته
    - غامت بالدمع : المقصود امتلأت به
    - كنه : حقيقة
    - خلبهما : خدعهما
    - أنكى : أشد وأفظع
    - خلدهما : بالهما ج أخلاد
    - المكلوم : المجروح
    - أكظام : مخرج النفس م كظم والمراد من يأخذ بأكظامه : يغمه و يحزنه
    - النازح : البعيد
    - قاطنيها : ساكنيها .

    س & ج

    س1 : كيف وقع الأميران في الأسر ؟ وما مصير سيرون ؟
    جـ : حينما انطلق محمود يصطاد أحد الأرانب البرية ومعه جهاد ولم يكن معهما غير حارسين انتهز سبعة من الأكراد الفرصة وأسروه ومعه جهاد والشيخ سلامة وسيرون ، أما مصير سيرون فقد قتله الأكراد السبعة عندما حاول الهرب .
    س2 : ما مصير الطفلين في جبل الشطار ؟ وكيف تحملا الأسر ؟
    جـ : بيع محمود وجهاد إلى أحد تجار الرقيق بجبل الشطار بمائة دينار ولم يطق محمود الأسر وأخذ يلعن خاطفيه ويسبهم وأن من باعهما أو اشتراهما فهو متعرض لنقمة السلطان وسطوته .
    س3 : بم نصح الشيخ سلامة الطفلين بعد بيعهما لتاجر الرقيق ؟
    جـ : نصح الشيخ سلامة الطفلين بعد بيعهما لتاجر الرقيق بـ :
    1 - الصبر على قضاء الله وأن الحزن لا يفيد وليس أمامهما إلا الرضا والتسليم .
    2 - أن يسمعا ويطيعا التاجر حتى يحسن معاملتهما ويعرف قدرهما.
    3 - إخفاء أنهما من أبناء السلطان جلال الدين .
    س4 : لماذا رضي الغلامان بالأمر الواقع وهو الأسر ؟
    جـ : لأن الشيخ سلامة قد نصحهما بإخفاء حقيقتيهما والرضا بما هما فيه على أمل أن يعودا إلى كنف السلطان جلال الدين .
    س5 : كيف استغل الشيخ سلامة سذاجة الطفلين ؟
    جـ : بأنه قال لهما إنه سوف يلقاهما قريباً عند مولاه جلال الدين وأن بقاءه هنا لصالحهما حتى يكاتب السلطان بأمرهما ويطمئن عليهما .
    س6 : لماذا رفض تاجر الرقيق شراء الشيخ سلامة ؟
    جـ : لأنه شيخ فانٍ (عجوز) حيث قال التاجر : ماذا أصنع بهذا الشيخ الفاني .
    س7 : كان لقصة سيدنا يوسف أثر على الطفلين وضح ذلك .
    جـ : لقد كان لقصة سيدنا يوسف أثر على الطفلين عندما سمعاها فقد كفكفا (مسحا) دموعهما واطمأنا إلى صدق ما يقوله الشيخ .
    س8 : صف بإيجاز الخواطر التي دارت برأس الشيخ سلامة بعد رحيل الطفلين .
    جـ : تذكر خداعه للطفلين بأن استعمل نفوذه عليهما وثقتهما به واطمئنانهما إليه في حملهما على الرضا بهذا الهوان واستنزالهما عن مكانتهما وعزتهما ؛ ليخضعا خضوع العبيد لمن اشتراهما . وأنهما ذهبا راضيين لما خلبهما من سحر حديثه آملين أن يعودا إلى كنف (جوار ، حماية) السلطان .
    س9 : لماذا أحس الشيخ سلامة بأنه قد خدع الطفلين بنصائحه ؟
    جـ : لأن الصغيرين ربما تفرقهما الأيام ، فأحدهما يشتريه تاجر من المشرق والآخر يشتريه تاجراً من المغرب ، وأن تجار الرقيق لا يرعون لمثل هذه الألفة عهداً وإنما همهم الأوحد هو المال .
    س10 : اختلف القوم في أمر الشيخ سلامة . وضح ذلك .
    جـ : قال أحدهم : نطلقه يمضى حيث يشاء ، وقال آخر نستخدمه وندعه يحتطب لنا ، واتفقوا أخيراً على أن يبقوه عندهم حتى يبيعوه لتاجر قد يرغب في شرائه .
    س11 : ملّ الشيخ سلامة الحياة وتمنى الموت فلماذا ؟
    جـ : وذلك حتى يريحه الموت من همومه وآلامه ويتخلص من الهم الذي يسد ما بين جوانحه .
    س12 : ما مصير الشيخ سلامة ؟
    جـ : لقد مل الشيخ سلامة الحياة التي عاشها بعد رحيل الطفلين فامتنع عن الأكل و الشراب حتى أصابته حمى شديدة أودت بحياته .
    تدريبات :
    (1)
    " وكان جماعة من أهل " خلاط " قد أمضهم ما فعل جلال الدين بأهلهم وأطفالهم وأموالهم فتعاهدوا على اغتياله ولو كلفهم ذلك أرواحهم ولما أعياهم ذلك ويئسوا من الظفر به عقدوا العزم على اختطاف طفليه " .

    ( أ ) - ما مرادف "
    أعياهم " ؟ وما مضاد " غفلة " ؟ وما المراد بـ " أمضهم " ؟
    (ب) - كيف وقع الأميران في الأسر وما مصير " سيرون " ؟
    (جـ) - هل نفذ أهل خلاط ما تعاهدوا عليه تجاه جلال الدين ؟ ولماذا ؟
    (د) - صف بإيجاز الخواطر التي دارت برأس الشيخ سلامة بعد رحيل الطفلين .
    (هـ) - لماذا أحس الشيخ سلامة بأنه قد خدع الطفلين بنصائحه ؟
    (2)
    "فيم هذا الحرص على البقاء ؟ وما قيمة الحياة ، إذا فقد المرء حريته وشرفه ؟ جاشت هذه الخواطر كلها بقلب الشيخ المكلوم .. فشعر بهم عظيم يسد ما بين جوانحه ، وتمنى لو اخترمه الموت ".
    (أ) - اختر الإجابة الصحيحة لما يأتي من بين القوسين :
    - مضاد كلمة "
    الحرص " : (التمسك - البخل - الزهد).
    - مفرد كلمة "
    الجوانح " : (الجناح - الجانحة - الجنح).
    - مرادف كلمة "
    جاشت " : (تحركت - سكنت - ضعفت).
    (ب) - مَنِ الشيخ المكلوم ؟ وما سبب حزنه ؟ وإلامَ انتهى القوم بالنسبة لمصيره ؟
    (جـ) - علل لما يأتي :
    - كان حب محمود للصيد سبباً فى تغير حياة الطفلين .
    - بدأ جلال الدين حربه بمدينة خلاط .
    - عقد جماعة من الأكراد العزم على اختطاف الطفلين .
    - نصيحة الشيخ سلامة للطفلين بطاعة أوامر التاجر .
    - عدم ترك التجار للشيخ سلامة بعد تعذر بيعه .
    (د) - انسب هذه العبارات لقائليها :
    - ماذا أصنع بهذا الشيخ الفاني .
    - هيهات أن يكون المملوك ملكاً .
    - ياليتني أعيش حتى أراكما تملكان البلاد .
    - أستودعكما الله حافظ الودائع .
    (هـ) - رتب الأحداث التالية ترتيباً زمنياً :
    - قتل السائس سيرون .
    - موت الشيخ سلامة الهندي .
    - اختطاف محمود وجهاد .
    - بيع الطفلين لتجار الرقيق .
    - نصائح الشيخ سلامة للطفلين .
    - خروج محمود وجهاد وراء الأرنب .
    الدور الأول 2000 م
    " جاشت هذه الخواطر كلها بقلب الشيخ المكلوم ، فشعر بهم عظيم يسد ما بين جوانحه ، ويأخذ بأكظامه ، فمل الحياة وتمنى لو اخترمه الموت فأراحه من همومه وآلامه ، وبقى أياماً لا يذوق الطعام الذي يقدم إليه حتى وهنت قوته ، وساء حاله " .

    (أ) - تخير الصواب ما بين القوسين فيما يلي:
    - "
    المكلوم " مرادفها : (المذبوح - المجروح - المهموم - المخزون) .
    - "
    جوانح" مفردها : (جنحة - جناح - جانحة - مجنحة) .
    - "
    تمنى لو اخترمه الموت " تعبير يوحي بـ: (اليأس - الألم - الضعف - الغيظ) .
    (ب) - تشير العبارة السابقة إلى معاناة الشيخ ، وسلامة ، وسوء حاله ، فما أسباب ذلك ؟
    (جـ) - الجزاء الذي ناله " جلال الدين " من جنس ما فعله ببلاد المسلمين . وضح ذلك .
    الدور الثاني 2003 م
    " مات الشيخ سلامة الهندي ولم يدر بخلده وهو ينعي نفسه في ذك الجبل النازح أن مولاه وولي نعمته جلال الدين بن خوارزم شاه سيلقى حتفه في ذلك الجبل بعد بضعة أيام من وفاته ويدفن على مرمى حجر من قبره في تربة كل قاطنيها عنهما غريب وليس لهما بينهم من صديق أو حبيب " .

    (أ) - في ضوء فهمك لمعاني الكلمات في سياق الفقرة تخير الإجابة الصحيحة مما بين القوسين لما يلي :
    - مضاد "
    ينعي " : (يبشر - يهنئ - يسعد) .
    - مرادف "
    النازح " : (العالي - البعيد - الضخم) .

    (ب) - كان لخواطر الشيخ سلامة - بعد بيع محمود وجهاد لتاجر الرقيق - أثر في نهايته . وضح ذلك .
    (جـ) -
    علل لما يلي :
    - كان الغرام بالصيد ذا تأثير في مجرى حياة الأميرين (جهاد ومحمود) .
    - عقد جماعة من أهل "
    خلاط " العزم على اختطاف ولدى جلال الدين .


    _________________

    ناصر المتولى أحمد إبراهيم
    katib2010@yahoo.com

    معلم أول اللغة العربية والتربية الإسلامية
    مدرسة السنبلاوين الثانوية للبنات

    0169471512 تليفون محمول

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 12:34 am