بيت العلماء

إسلامى ثفافى اجتماعى تعليمى

من مواقعنا http://misternasser.alafdal.net/
http://ekhwanorman.ahladalil.com

دخول

لقد نسيت كلمة السر

تعلم لغة برايل خطوة بخطوة

السبت مارس 03, 2012 12:01 pm من طرف Admin

تعلم لغة برايل خطوة بخطوة

http://nasser.ahlamoontada.com/t586-topic

المواضيع الأخيرة

» القرية المنتجة
الإثنين ديسمبر 30, 2013 11:55 am من طرف roory

» الربيع العربي
الجمعة مارس 16, 2012 6:04 am من طرف سيد محمد عبد الموجود

» تعلم لغة برايل خطوة بخطوة
السبت مارس 03, 2012 12:17 pm من طرف Admin

» لغة برايل فى 4 ورقات
السبت مارس 03, 2012 11:53 am من طرف Admin

» طيف الحبيبة
السبت مارس 03, 2012 11:34 am من طرف Admin

» اختيار صديق لابن المقفع
السبت فبراير 04, 2012 8:29 pm من طرف سيد محمد عبد الموجود

» في عيد الثورة المصرية
السبت فبراير 04, 2012 7:38 pm من طرف سيد محمد عبد الموجود

» الفصل السادس عشر " فرحة اللقاء "
السبت يناير 21, 2012 12:34 am من طرف ناصر المتولى

» أمير الشعر
الجمعة يناير 20, 2012 5:37 pm من طرف ناصر المتولى

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 37 بتاريخ الإثنين سبتمبر 03, 2012 2:54 am


    الفصل الثانى

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 1016
    تاريخ التسجيل : 14/10/2010
    العمر : 45

    الفصل الثانى

    مُساهمة من طرف Admin في السبت أكتوبر 16, 2010 9:43 am

    الفصل الثاني


    جلال الدين يصارع التتار

    ملخص الفصل
    بعدما استعد جلال الدين للحرب ، استدعى منجمه ليخبره بطالعه فقال له : (إنك ستهزم التتار ويهزمونك وسيولد في آل بيتك غلام سيكون له ملك عظيم ويهزم التتار) فكان لكلام المنجم أثر خطير على الأمير ممدود على رغم تكذيبه إياه فقد خطر بباله خاطر مفزع ، فقد تلد زوجته ذكراً وتلد زوجة السلطان أنثى مما قد يدفع السلطان جلال الدين إلى قتل الطفل حتى لا ينتقل المُلك إلى ابن أخته . وتحقق ما كان يخشاه ممدود فأنجبت زوجته محموداً وأنجبت زوجة السلطان جهاد عندئذ شعر السلطان بالضيق ولما قام السلطان بزيارة أخته أخذ ممدود يبعد عن السلطان تلك الأوهام ويذكر له أن ابنه الأمير بدر الدين هو الذي سيرث المُلك بعده .
    وجاءت أنباء بتحرك التتار فأسرع إليهم وقاتلهم وهزمهم في هراة (مدينة غرب أفغانستان حالياً) وتعقبهم حتى أجلاهم عن بلاد كثيرة ، ولكنه حزن لإصابة ممدود إصابة أدت إلى موته ، فقام السلطان بعدما بكاه بكاء حاراً ، بحفظ الجميل وربّى محموداً مع ابنته جهاد تربية حانية.
    أمام انتصارات جلال الدين المتتابعة بعث جنكيز خان جيش الانتقام بقيادة أحد أبنائه لكن جلال الدين هزمه بفضل شجاعة أميره سيف الدين بغراق لكن الطمع وحب الغنائم تسبب في انفراط عقد الجيش فانقسم الجيش على نفسه فلما علم بذلك ملك التتار جهز جيشاً قاده بنفسه وتقدم لملاقاة جلال الدين الذي لم يستطع الصمود ، ففر بمن معه ليعبر نهر السند بعدما أمر بإغراق نساء أسرته ؛ حتى لا يقعن سبايا في أيدي التتار ، وظل ومن معه يغالب الأمواج حتى عبروا إلى الهند . واستقر مقامه مع من نجا في لاهور وأخذ يجتر (يستعيد) ذكرياته الأليمة وعاش تتملكه رغبة شديدة في الانتقام من التتار .
    اللغويات :
    - الدعة : السكون والاستقرار
    -
    صهر : زوج الأخت أو الابنة
    -
    مولعاً : شغوفاً شديد الحب
    -
    هم : نهض وقام
    -
    ساوره الخوف : أخذ برأسه وخالطه ، دار
    -
    الغيب : كل ما غاب واختفى عن الناس ج الغيوب × الشهادة
    -
    يشاطر : يشارك
    -
    لا يعز : لا يصعب
    -
    يستفتيهم : يسألهم
    -
    تخرصات : أكاذيب
    -
    يجيل ذهنه فيه : يتعمق في بحثه
    -
    يوغر صدره : يزداد حقده وغيظه
    -
    تهالكهم : شدة حرصهم
    -
    نزغات : وساوس م نزغة
    -
    ضرب به عرض الحائط : أي أهمله
    -
    العزاء : الصبر
    -
    يختلج : يتحرك
    -
    وهو كظيم : حزين يكتم غيظه
    -
    نزغ إليكم : مال إليكم في الشبه
    -
    يتكلف الابتسام : يتصنعه
    -
    حجاجه : جداله
    -
    هجس : جال وتردد
    -
    فلول : بقايا م فل
    -
    السواد : القرى
    -
    بُهْرة الجيش : خيْرته
    -
    غُصَص : أي الأحزان والهموم م غصة
    -
    أوْلِهِما : امنحهما
    -
    أجهشت بالبكاء : همت به
    -
    لم يدر عليه الحول : لم تمر عليه سنة
    -
    فتّ : أضعف
    -
    عضده : أي من عزيمته وقوته
    -
    كنف : جانب ج أكناف
    -
    أبهاءه : ساحاته الواسعة م بهو
    -
    الرغيد : السعيد الهانئ
    -
    أوج : علو
    -
    غائلتهم : هلاكهم
    -
    حنقه : غيظه
    -
    العُدْوَة : الشاطئ
    -
    مكلوم : مجروح
    -
    قسي : آلات رمى السهام م قوس
    -
    على بكرة أبيهم : أي كلهم
    -
    اعتكر : اشتد سواده
    -
    السبات : النوم
    -
    صرعى : مطروحين
    -
    ذهبت ريحه : ضاعت قوته
    -
    ضنن : بخلن .
    س & ج
    س1 : كيف استعد جلال الدين لمواجهة التتار ؟
    جـ : قضى قرابة
    شهر في تجهيز الجيش وإعداد العدة وتقوية القلاع وبناء الحصون يعاونه في ذلك صهره ممدود فلما أراد المسير لقتال التتار بعث إلى منجمه .
    س2 : ماذا قال المنجم الخاص للسلطان ؟ وما رأى الأمير ممدود في المنجمين ؟
    جـ : قال المنجم : إنك يا مولاي ستهزم التتار ويهزمونك ، وسيولد في أهل بيتك غلام يكون ملكاً عظيماً على بلاد عظيمة ويهزم التتار هزيمة ساحقة .
    -
    ورأي الأمير ممدود في المنجمين : أنهم دجالون يدَّعون معرفة الغيب بما أوتوا من براعة وفطنة في تبيُّن أحوال من يستفتيهم .
    س3 : ما الهواجس التي طافت بخاطر الأمير ممدود من وراء نبوءة المنجم ؟
    جـ : خاف من أن تلد زوجته أخت السلطان ذكراً وتلد زوجة السلطان أنثى فيوغر ذلك صدر جلال الدين وربما يحمله ذلك على قتل الغلام ؛ لأن الملوك حريصون على ألا ينقطع الملك عن نسلهم وفي سبيل ذلك لا يتحرجون عن الفتك بأقرب الناس إليهم .
    س4 : أفضى الأمير ممدود إلى زوجه جهان خاتون بمخاوفه. فما موقفها من ذلك ؟
    جـ : شاركته في الخوف لما تعلم من طباع أخيها ولكنها كتمته في نفسها وتظاهرت لزوجها بأنها لا تخشى شيئاً من ذلك ؛ لأن أخاها يحبها ويعزها .
    س5 : تحققت نبوءة المنجم مصادفة فما أثرها على السلطان ؟ وكيف تصرف الأمير ممدود ؟
    جـ : تألم السلطان وأيقن أن الملك سينتقل إلى ابن أخته فساءه ذلك وذهب لزيارة أخته فلما وقع نظره على وليدها تغيّر وجهه وقرأت في عينيه الغدر .
    فقال الأمير ممدود : إنه ابنك وأشبه الناس بك وما زال الأمير يخفف عن السلطان وقع ذلك عليه وأخبره بأن هذا الطفل سيهزم التتار في خدمة خاله وأضاف أن المنجم أحقر من أن يعرف الغيب ، وما زال كذلك حتى شعر السلطان بشيء من الخجل لما بدا منه من الارتياب بطفل صغير لا ذنب له فقام وطبع على جبين أخته قبلة كأنه يستغفرها لما بدا منه .
    س6 : جاءت الأنباء أن التتار دخلوا " مرو " (مدينة في تركمانستان) وساروا إلى" نيسابور " (مدينة في شمال شرق إيران) :
    أ - ما موقف السلطان من هذه الأنباء ؟
    ب - ما الجرائم التي ارتكبها التتار في
    هراة ؟
    جـ : حينما سمع السلطان بأنباء هجوم التتار خرج في
    ستين ألفاً وطلائع التتار قرب هراة (مدينة غرب أفغانستان حالياً) فهزمهم هزيمة منكرة ، وبعث رسلاً تسللوا إلى هراة أخبروا أهلها بانهزام التتار فقتلوا حاميتهم بالمدينة فلما عادت فلول التتار إلى هراة وعلموا ما وقع من أهلها انتقموا منهم فقتلوا كل من وجدوه من الرجال والنساء والأطفال وخربوا المدينة وأتلفوا كل ما لم يقدروا على حمله من الأموال ثم طاردهم جلال الدين فأجلاهم عن هراة .
    س7 : كيف استقبل أهل غزنة (مدينة
    وسط أفغانستان ) السلطان جلال الدين ؟
    جـ : احتفل به أهلها احتفالاً رائعاً لم ينقص من جماله إلا رجوع الأمير ممدود جريحاً محمولاً على محفة بعد ما أبلى بلاء حسناً في قتال التتار .
    س8 : (لا تبك يا جلال الدين .. قاتل التتار .. لا تصدق أقوال المنجمين) .
    من قائل هذه العبارة ؟ ومتى قيلت ؟

    جـ:
    قائلها : الأمير ممدود وذلك حينما ثقلت عليه العلة وأيقن بدنو الموت فبعث إلى جلال الدين وأوصاه بأن يعطف و يرعى جهان خاتون وابنه محمود فبكى جلال الدين .
    س9 : لماذا فتّ (أضعف) موت ممدود في عضد جلال الدين ؟ وكيف حفظ السلطان للأمير ممدود جميل صنعه ؟
    جـ : لأنه فقد ركناً من أركان دولته وأخاً كان يعتز به ويثق بإخلاصه ونصحه ووزيراً كان يعتمد على كفايته وبطلاً مغواراً كان يستند إلى شجاعته في حروب أعدائه ، وحفظ له جميل صنعه وحسن بلائه معه فرعاه في أهله وولده وضمهما إلى كنفه (رعايته) وبسط لهما جناح رأفته ، واعتبر محموداً كابنه يحبه و يدللَه ولا يصبر عن رؤيته وكثيراً ما كان يشده من يدي والدته فيحمله إلى صدره .
    س10 : على الرغم من انتصارات جلال الدين على التتار إلا أن المخاوف كانت تساور أهل بيته . وضح ذلك .
    جـ : لأن انتصاره لا يعني أنه قضى على خطرهم واستراح من غاراتهم فقد كان أبوه أعظم شأناً منه وأكثر جنداً وانتصر عليهم في معارك جمة ، ولكنهم غلبوه في النهاية بكثرة عددهم وتوالي إمداداتهم وقد تحققت مخاوف أهل بيته إذ وردت الأنباء بأن جنكيز خان غضب من تحدي جلال الدين المستمر له فسيّر عسكراً أعظم من عساكره وسمى ذلك الجيش جيش الانتقام وجعل أحد أبنائه قائداً لهذا الجيش .
    س11 : ماذا تعرف عن جيش الانتقام ؟ وما دور سيف الدين بغراق في الانتصار عليه ؟
    جـ : هو الجيش الذي أعده جنكيز خان وجعل أحد أبنائه عليه والتقى به جلال الدين وجيشه ودامت الحرب بينهما ثلاثة أيام انتهت بهزيمة التتار لما أبداه المسلمون من بسالة في القتال .
    - ولقد انفرد قائد باسل من قواد جلال الدين يدعى "
    سيف الدين بغراق " بفرقته عن الجيش وطلع خلف الجبل المطل على ساحة القتال ، ثم انحدر نحو التتار فأضعف صفوفهم وشتت جمعهم وغنم المسلمون الكثير من الأموال التي نهبها التتار من بلاد المسلمين .
    س12 : {إن النزاع والاختلاف يؤدي إلى الفشل} ..
    إلى أي مدى تحققت هذه العبارة في جيش جلال الدين ؟

    جـ: بعد تمكن
    جلال الدين من هزيمة جيش الانتقام نزغ (وسوس) الشيطان بين قواد جلال الدين فاختلفوا على اقتسام الغنائم فغضب سيف الدين بغراق وانفرد بثلاثين ألفاً من خيرة الجنود ورفض العودة إلى القتال على الرغم من توسلات جلال الدين ، وعلم التتار بذلك فجمعوا فلول جيشهم وجاءت الإمدادات فلم يستطع جلال الدين الثبات أمامهم ، وفر إلى غزنة فجمع أمواله وذخائره ورحل بحاشيته وآله صوب الهند في سبعة آلاف من خاصته ، ولكن طلائع جنكيز خان لحقته فهجم عليهم وقاتلهم وشردهم ولكن توالى الإمدادات جعلته يوقن بالهزيمة فتقهقر إلى نهر السند وعزم على عبوره ولكن العدو عاجله قبل أن يجد السفن اللازمة لحمله .
    س13 : ماذا فعل جلال الدين بنساء أسرته حين أحس الهزيمة ؟
    جـ : أمر جلال الدين رجاله بإغراق نساء أسرته في نهر السند وابتلعهن النهر وجلال الدين على الشاطئ ينظر إليهن بعين دامعة ويشيعهن بقلب مكلوم .
    س14 : كيف تمكن جلال الدين من إقامة دولة الهند ؟
    جـ : تمكن رجال جلال الدين من عبور النهر سباحة بعد مجهود شاق ولما وصلوا إلى الشاطئ الآخر لم يجدوا السلطان فحزنوا ، ولكنهم أخذوا يبحثون عنه حتى وجدوه مع ثلاثة من رجاله في إحدى القرى وقد طلب من رجاله أن يتخذوا لهم أسلحة من العصي يقطعونها من عيدان الشجر ففعلوا ما أمرهم ، ثم مشى بهم إلى بعض القرى القريبة وقد جرت بينه وبين أهل تلك البلاد وقائع انتصر فيها وأخذ أسلحتهم وأطعمتهم فوزعها في أصحابه ، ثم تمكن من الاستيلاء على لاهور واستقر بها مع رجاله وبنى حولها قلاعاً حصينة تقيه من هجمات أعدائه من أهل تلك البلاد ، وهكذا قدر له أن يعيش وحيداً بعد أن فقد أهله يتجرع غصص الألم والحسرة بعدهم .
    س15 : ما الأمنية التي عاش السلطان جلال الدين ليحققها ؟
    جـ : الأمنية أن يعيش ؛ لينتقم من التتار الذين كانوا سبباً في كل ما حل به من مصائب .
    تدريبات
    (1)
    " وكان جلال الدين كأغلب ملوك عصره مولعاً باستطلاع النجوم ، فهو يستشير المنجمين كلما هم بأمر عظيم ، فلما أراد المسير لقتال التتار بعث إلى منجمه الخاص فحضر عنده ، فأمره بالنظر في طالعه "
    ( أ ) اختر الإجابة الصحيحة مما بين القوسين :
    - مضاد (
    أمـره ) : [ أبعده – نهاه – وبخـــه – زجره ] .
    - مرادف (
    مولعاً ) : [ مغرماً – محرقاً – قائماً - مكلفاً ] .
    - جمع (
    طالــع ) : [ طلائع – طوالع – طيالع - طلاّع ] .
    ( ب ) وضح بأسلوبك مضمون نبوءة المنجم لجلال الدين .
    ( جـ ) ما تأثير النبوءة على جلال الدين ؟
    ( د ) استعان الأمير ممدود بأدلة دينية وعقلية وتاريخية ليبرهن على كذب المنجمين .. وضح .
    (2)
    ".. رأى جلال الدين أن لا فائدة من حجاجه وشعر بشيء من الخجل لما بدا منه الارتياب بطفل صغير لا ذنب له حتى عاتبته عينا أخته النفساء ذلك العتاب الحاني المستعطف الذي كان أفعل في نفسه من وقع السهام ".
    (أ) - في ضوء فهمك سياق الفقرة تخير الصواب مما بين القوسين لما يلي :
    - "
    حجاجه " مرادفها : (تبريره - جداله - حديثه - تعصبه) .
    - "
    أفعل في نفسه " المراد منها : (قوة التأثير - سرعته - نتيجته - تعصبه) .
    - "
    الحاني " مضادها : (الظالم - القوي - الساخط - القاسي) .
    (ب) - لماذا ارتاب جلال الدين من الطفل ؟ وما سبب تراجعه عن ارتيابه ؟
    (جـ) - ماذا فعل جلال الدين بعد عتاب أخته له ؟
    (3)
    " ولم يكن الأمير ممدود بأقل من جلال الدين اهتماماً بما تنبأ به المنجم على سوء رأيه فيه ، وعدم تصديقه به ، فإنه لم يستطع أن يجتث من قلبه الوساوس التي علقت به فبقى ذلك الخاطر الغريب يختلج في صدره نهاراً ويؤرقه ليلاً حتى حرج به وضاق بك إلى زوجته جيهان خاتون وحدثها بحديث المنجم " .
    (أ) - اختر الإجابة الصحيحة مما بين القوسين :-
    - مرادف (
    يجتث) : (يخرج - يبعد - يقتلع) .
    - مضاد (
    يؤرقه) : (يقلقة - يريحه - يؤلمه) .
    - جمع (
    نهار) : (أنهار - أنهر - كلاهما صواب) .
    (ب) - ما الذي قاله المنجم لجلال الدين ؟ وماذا كان رأي ممدود ؟
    (جـ) - ما الهواجس التي طافت بخاطر ممدود من وراء نبوءة المنجم ؟
    (د) - ماذا تعرف عن جيش الانتقام ؟ وما الدور الذي قام به سيف الدين بغراق في الانتصار عليه ؟
    (4)
    من قائل العبارات الآتية :
    - إنك يا مولاي ستهزم التتار و يهزمونك .
    - أصدقني ، لا أريد إلا الصدق .
    - هذا الغلام ابنك ، وأشبه الناس بك .
    - هذا الذي سيهزم التتار .
    - هاأنذا قضيت على خوارزم شاه وولده .

    (5)

    رتب الأحداث التالية ترتيباً زمنياً :
    - انتقام جلال الدين لأهل مدينة هراة .
    - ذبح الأمير بدر الدين .
    - التفكير في نبوءة المنجم .
    - استشهاد الأمير ممدود .
    - إغراق النساء في نهر السند .
    - هروب جلال الدين إلى الهند .
    (6)
    ما النتائج المترتبة على :
    - قتل أهل هراة لحامية التتار .
    - تحدي جلال الدين جنكيز خان .
    - انفراد سيف الدين بغراق بثلاثين ألفاً من خيرة الجنود .
    (7)
    بم تفسر هذه الأحداث :
    - قلق وخوف جهان خاتون من نبوءة المنجم .
    - عودة جلال الدين لغزنة بعد هزيمته للتتار .
    - استعانة جلال الدين بالمنجمين .
    - إغراق نساء جلال الدين فى نهر السند .
    (Cool
    من هو :
    - ذبح الأمير بدر الدين ابن جلال الدين .
    - كان انسحابه من المعركة سبباً في هزيمة جلال الدين .
    - استشهد للسلطان على كلام المنجم بقصة الخليفة المعتصم بالله .
    - طلبن من جلال الدين أن يغرقهن في نهر السند .
    امتحانات
    الدور الثاني 1996 م
    " وكأن الله شاء أن يعاقب جلال الدين على ما أنزل ببلاد المسلمين من الخسف والدمار ، وارتكب في أهلها الأبرياء من العظائم ، وآتى ما يأتيه التتار من قتل الرجال ، وسبي النساء ، واسترقاق الأطفال ، ونهب الأموال " .

    (أ) - تخير الإجابة الصحيحة مما بين الأقواس لما يأتي :
    - مضاد "
    يعاقب " : (يمنح - يُرشد - يساعد - يكافئ).
    -
    " ما أنزل ببلاد المسلمين من الخسف والدمار " تعبير يوحي بـ Sadالقوة - الطغيان - الشجاعة - الجرأة).

    (ب) - لماذا قرر جلال الدين قتال المسلمين قبل التتار ؟ وما رأيك في ذلك ؟

    (جـ) -
    علل لما يأتي : إغراق جلال الدين نساء أسرته في نهر السند.

    الدور الأول 2001 م
    ".. رأى جلال الدين أن لا فائدة من حجاجه ، وشعر بشيء من الخجل ، لما بدا منه من الارتياب بطفل صغير لا ذنب له ، حتى عاتبته عينا أخته النفساء ذلك العتاب الحاني المستعطف الذي كان أفعل في نفسه من وقع السهام".
    (أ) - في ضوء فهمك لسياق الفقرة تخير الصواب مما بين القوسين لما يلي :
    - "
    حجاجه " مرادفها : (تبريره - جداله - حديثه - تعصبه) .
    - "
    أفعل في نفسه " المراد هنا : (قوة التأثير - سرعته - نتيجته - عنفه) .
    - "
    الحاني " مضادها : (الظالم - القوى - الساخط - القاسي) .
    (ب) - لماذا ارتاب جلال الدين من الطفل ؟ وما سبب تراجعه عن ارتيابه ؟
    (جـ) - ماذا فعل جلال الدين بعد عتاب أخته له ؟

    الدور الأول 2002 م
    " وهكذا قدر له أن يعيش وحيدا في هذه الدنيا ، لا أهل له فيها ولا ولد ، فكأنما بقي حيا ليتجرع غصص الألم والحسرة بعدهم ، وما هذه الرقعة الصغيرة التي ملكها بالهند إلا سجن نفي إليه بعد زوال ملكه ، وتفرق أهله وأحبابه ، ولمن يعيش بعدهم . . ؟!! " .

    (أ) - في ضوء فهمك سياق الفقرة تخير الإجابة الصحيحة مما بين الأقواس لما يلي :
    - جمع "
    الرقعة" هو Sadالرقعاء – الرقع – الرقائع – الرقع) .
    - عطف "
    أحبابه على أهله" يفيد Sadالتعليل – التوكيد – التفصيل – التنويع) .

    (ب) - ما الذي عاناه جلال الدين بالهند ؟ وما الأمنية التي عزم على تحقيقها ؟
    (جـ) - (الجزاء من جنس العمل) كيف أكدت نهاية جلال الدين صدق هذا القول ؟
    الدور الثاني 2006 م
    " لا تبك يا جلال الدين ... قاتل التتار ... لا تصدق أقوال المنجمين . وكان قد ثقل حين حينئذ لسانه ولم يلبث أن لفظ روحه و هو يردد الشهادتين . مات الأمير ممدود شهيدا في سبيل الله ولم يتجاوز الثلاثين من عمره تاركا وراءه زوجته البارة ، وصبيا في المهد لما يدر عليه الحول ولم يتمتع برؤيته إلا أياما قلائل ، إذ شغله عنه خروجه مع جلال الدين لجهاد التتار" .
    (أ) - في ضوء فهمك معاني الكلمات في سياقها . ضع مرادف " البارة " ، ومضاد " ثقل " في جملتين مفيدتين .
    (ب) - ما أثر موت الأمير ممدود علي السلطان جلال الدين ؟ وماذا فعل ليحفظ له جميل صنعه و حسن بلائه معه ؟
    (جـ) -
    1 - كيف نشأ الطفلان جهاد و محمود في بيت السلطان جلال الدين ؟
    2 - لمَ تمسك السلطان بحياته بعد أن ضاق بها ؟
    الدور الثاني 2008 م
    " ... وفت موته في عضد جلال الدين ؛ إذ فقد ركناً من أركان دولته وأخاً كان يعتز به ويثق بإخلاصه ونصحه ، ووزيراً كان يعتمد على كفايته ، و بطلاً مغواراً كان يستند إلى شجاعته في حروب أعدائه ، فبكاه أحر البكاء ، وحفظ له جميل صنعه وحسن بلائه ، فرعاه في أهله وولده وضمهما إلى كنفه وبسط لهما جناح رأفته .." .
    (أ) - في ضوء فهمك معاني الكلمات في سياقها ضع :
    مرادف "
    فتّ " ، ومضاد " مغواراً " في جملتين مفيدتين .
    (ب) - بمَ وصف الأمير ممدود في الفقرة السابقة ؟ وكيف رد السلطان جلال الدين جميله ؟
    (جـ) - لماذا لم تدم سعادة الطفلين " محمود وجهاد " ؟ وكيف نجوا من الغرق ؟


    _________________

    ناصر المتولى أحمد إبراهيم
    katib2010@yahoo.com

    معلم أول اللغة العربية والتربية الإسلامية
    مدرسة السنبلاوين الثانوية للبنات

    0169471512 تليفون محمول

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء مارس 29, 2017 7:21 am